مصر

تعرف على زواج “البارت تايم” الذي أثار جدلاً في مصر

أثارت دعوة الدكتور “أحمد مهران” أستاذ القانون العام ومدير مركز القاهرة للدراسات السياسية والقانونية، لمبادرة زواج “البارت تايم” جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الإجتماعي.

وكان مهران قد دعا إلى مبادرة ما يسمى بـ زواج البارت تايم، في منشور على صفحته على فيس بوك، وتقوم الفكرة على ثلاث أجزاء: “زواج البارت تايم، زوج سلف، اتجوزها هي وصاحبتها المطلقة”، وذلك لتغيير نظرة المُجتمع للمطلقات والحد من المشاكل الزوجية، على حسب قوله.

وأوضح مهران فى تصريحات صحفية، أن «البارت تايم» زواج شرعي مكتمل الأركان من علانية وإشهار ومهر وكل الحقوق الشرعية وغير محدد المدة، إلا أنه يختلف على الزواج الطبيعي فى أن لقاء الزوجين سيكون لبعض الوقت بحيث لا يقيمان مع بعضهما إقامة كاملة.

وأضاف قائلاً: “بعض الأشخاص قد لا تسمح ظروف الزوج أو الزوجة أو الاثنين معا بتوافر منزل للزوجية يقيمان فيه معا إقامة دائمة، أو أن يكون الزوج يعمل فى مكان بعيد وطبيعة عمله تجعله يعود للبيت أوقات قليلة، ما يجعلهم يتفقان أن لقائهم سيكون لبعض الوقت وبصورة أقل من المعتاد”.

وأشار مهران إلى أن الدعوة للمبادرة جاءت لانتشار وارتفاع معدلات الطلاق والخلع فى المجتمع المصري وصعوبة مواجهة الحياة بالنسبة للمطلقة، التي تعول أولادها بمفردها الأمر الذي يدفع بعضهم للموافقة على أن تكون زوجة ثانية وترتضى ألا يقيم الزوج معها إقامة كاملة.

أما في زواج «بارت تايم»، فيتردد الزوج على زوجته لبعض الوقت كأن يلتقيان مرة كل أسبوعين لمدة يومين فقط ويعتبر تنازل الزوجة عن حقها فى المبيت شرط عقد الزواج.

زواج البارت تايم

وكشف مهران تفاصيل زواج “البارت تايم”، ويعني أن الرجل يتزوج الزوجة الثانية، لكن يتفق معها على أن تتنازل عن حقها في المبيت، ويأتي لمنزلها فترة من اليوم أو يومًا من الأسبوع.

وللزوجين الاتفاق على أسلوب الحضور لمنزلها، مؤكدًا أن هناك الكثير من البيوت بها زواج البارت تايم خصوصًا إن كان لدى الزوجة الثانية بنات في سن المراهقة أو الشباب.

وعن فكرة اتجوزها هي وصاحبتها المطلقة، قال مهران: “يتزوج الرجل السيدة المطلقة، لكن المطلقة تشترط عليه أن يتزوج صديقتها المطلقة، وهذا يقلل من عدد المطلقات ويساعد على تكوين أسر”.

وزعم مهران أن فكرته جاءت بسبب وقوع نحو 2 مليون حالة طلاق في مصر مُطلقة عن طريق المحاكم، ويزيد العدد مليون مطلقة دون اللجوء للمحاكم، وأن عدد العوانس وصل لـ 13 مليونًا.

وتابع: “الأفكار التي أطلقها جاءت عبر حالات حقيقية ترد إلى مكتبه بهذا الشكل، تشترط فيها الزوجة الثانية ألا يأتي لمنزلها وتتنازل عن حقها في المبيت، بل إن بعضهن تشترطن على زوجها ألا يُسجل الزواج، حتى لا تنقطع نفقتها من الزوج الأول أو معاشها”.

زواج غير شرعي

وأثارت دعوة “أحمد مهران”، جدلاً واسعاً عبر وسائل التواصل الإجتماعي، فيما تقدم المحامي أيمن محفوظ، بإنذار رسمي للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة لتقديم بلاغ ضد حملة زواج البارت تايم، والداعين لها.

وأوضح محفوظ في إنذاره، أن أكبر الكبائر تحييد الشرع عن غرضه وهو السمو بالإنسان والمجتمع من أجل دعوات الرخص، ومن أجل الشهرة والمال، فتلك دعوات لجعل الزنا في إطار شرعي من خلال الدعوة للفجور والفسق المقنع بقناع ديني ومجتمعي، كأنه تبرير للخطيئة.

وأضاف محفوظ في إنذاره: “استغلال مواقع التواصل في الدعوات الحرام من خلال عاشقي الشهرة، بأنهم مستعدون للعمل لأي شئ مقابل المال والشهرة الزائفة السلبية للتحايل على الشرع وتعاليم الأديان، فهذا الشخص يرى أن ذلك أمر مباح قانونًا، ولكن الحقيقة خلاف ذلك تمامًا”.

وتابع: “تلك الدعوات المجرمة هي جريمة حسب نص المادة 25و27 من قانون الإنترنت الجديد، بإنشاء موقع لتسهيل الجرائم وهدم القيم الأسرية، وجريمة الاتجار بالبشر، في اعتبار الإنسان سلعة، طبقًا لقانون مكافحة الاتجار بالبشر، والعقوبة السجن المشدد والغرامة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى