مصر

بعد يومين من زيارة السيسي.. آبي أحمد في الإمارات للقاء بن زايد

بعد يومين من لقاءه السيسي، استقبل ولي عهد أبو ظبي “محمد بن زايد”، اليوم السبت، رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الذي بدأ زيارة رسمية إلى دولة الإمارات.

زيارة آبي أحمد للإمارات

وقالت وكالة أنباء الإمارات “وام”، أن “محمد بن زايد”، بحث مع “أبي أحمد”، مسارات التعاون والعمل المشترك وفرص تعزيزها بين دولة الإمارات وإثيوبيا في مختلف المجالات.

كما بحث الطرفين مجمل القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

وبحسب “وام”، وتبادل الطرفان وجهات النظر بشأن تطورات الأحداث والمستجدات الإقليمية والدولية إضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك خاصة ما يتعلق بجهود السلام في القرن الإفريقي، كما أطلع بن زايد على آخر المستجدات على الساحة الإثيوبية.

من جانبه عبر أبي أحمد عن “شكره وتقديره لمواقف دولة الإمارات ومبادراتها التاريخية الداعمة للسلام والاستقرار في إثيوبيا”.

زيارة السيسي

وكان ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، قد استقبل الأربعاء الماضي،  الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي وصل في زيارة رسمية استغرقت يوماً واحداً، قد فيها السيسي الدعم لحكومة الإمارات ضد جماعة الحوثي.

وشدد السيسي، خلال مباحثاته مع”بن زايد”، على تضامن مصر حكومة وشعباً مع دولة الإمارات الشقيقة جراء الحادث الأخير.

وساطة إماراتية 

وكان مصدر دبلوماسي مصري، قد كشف إن الإمارات، جددت عرضها للوساطة والمساعدة على الوصول لحل في أزمة سد النهضة الإثيوبي، انطلاقاً مما تملكه من نفوذ كبير لدى الحكومة الإثيوبية.

وأشار المصدر إلى أن هناك مساعي إماراتية أخيراً، بعد التقارب المصري السعودي من جهة، والتحسّن في العلاقات المصرية القطرية من جهة أخرى، لإعادة العلاقات مع القاهرة لسابق عهدها لناحية توحّد المواقف.

وكانت العلاقات بين البلدين شهدت توتراً في الفترة الأخيرة وصلت ذروتها بتقديم أبوظبي الدعم العسكري إلى رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، لمواجهة متمردي إقليم تيغراي الشمالي.

وجاءت زيارة السيسي، التي سبقتها زيارة وفد سياسي وإعلامي مصري مدفوع من جهاز المخابرات العامة، لتلطيف الأجواء بين البلدين، وسط وعود إماراتية بتقديم دعم مالي جديد لمصر، وإبداء حسن النوايا، في الوقت الذي تدرك فيه أبوظبي الحاجة لمواقف القاهرة الداعمة في قضايا الإقليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى