عربي

آبي أحمد يواصل الاستفزاز: سنبني 100 سد جديد خلال العام المالي المقبل

أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي “آبي أحمد” الاثنين، إن بلاده ستبني أكثر من 100 سد صغير ومتوسط في مناطق إقليمية مختلفة خلال السنة المالية الجديدة.

ونقلت وكالة الأنباء الاثيوبية الرسمية عن أبي أحمد قوله في كلمته أمام مراسم إطلاق المرحلة الأولى من طريق “أداما-أواش” السريع: “إنه السبيل الوحيد لمقاومة أي قوى معارضة لإثيوبيا”.

استفزازات إثيوبية

واضاف رئيس الوزراء الإثيوبي: “من المقرر أن يتم بناء أكثر من 100 سد صغير ومتوسط الحجم في مناطق مختلفة بحلول عام الميزانية الإثيوبية المقبلة والذي سيكون له دور فعال في الإنتاج الزراعي والتي تتراوح إلى 3 مرات في السنة بهدف ضمان الأمن الغذائي”.

وحول علاقته بدول العالم، أكد آبي أحمد أن “الدبلوماسية هي مظهر من مظاهر إثيوبيا لأنها أحد الأعضاء المؤسسين لمنظمة الوحدة الأفريقية والأمم المتحدة”.

وشدد آبي أحمد على أن “الأصوات التي سمعت مؤخرًا ضد إثيوبيا ليست قائمة على الحقائق الواقعية وتهدف إلى تقويض العلاقات الدبلوماسية طويلة الأمد لإثيوبيا على الساحة العالمية، ومهما يكن الأمر” على حد زعمه.

تأتي تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي في الوقت الذي تجري فيه مصر والسودان مناورات عسكرية تحت أسم “حماة النيل”، هي الثالثة من نوعها خلال عام، في ظل تأزم المفاوضات مع إثيوبيا حول سد النهضة.

وتشارك في تلك المناورات، عناصر مصرية من القوات البرية والبحرية والجوية، مع نظيرتها في السودان، بعد الاتفاق على تعزيز التعاون العسكري والأمني، في مارس الماضي، وزيارات متبادلة بين قيادات ومسؤولي البلدين.

عملية عسكرية

وقال الخبير العسكري اللواء المتقاعد، محمود خلف، في تصريحات صحفية، إن التدريب المشترك مع السودان المسمى بـ”حماة النيل”، وقبله “نسور النيل” هو “رسالة لإثيوبيا بأن كل الخيارات مفتوحة، وأن مصر مستعدة لاستخدام الوسائل كافة للدفاع عن النفس.

وأضاف: “الرسالة واضحه من المناورات العسكرية وهي أنه لا تزال أمام أثيوبيا الفرصة لعدم التلاعب بمصير شعبي مصر والسودان، خاصة وأن كل ما تطلبه الدولتان هو اتفاق ملزم تنظيمي ما بين فترات ملء السد، والاتفاق على هذا الجدول والالتزام به حتى لا تتأثر أي من دولتي المصب”.

على جانب آخر، حذرت الولايات المتحدة الأمريكية من أن “الحل العسكري لأزمة سد النهضة سيكون كارثيا على المنطقة”.

وقالت المتحدثة الإقليمية باسم الخارجية الأميركية جيرالدين غريفيث، خلال مداخلة هاتفية مع أحمد موسى على قناة “صدى البلد”، أنه ليس هناك حل للأزمة عبر الضغط أو التدخل أو الحل العسكري، مشيرة إلى استمرار المشاورات الدبلوماسية للتوصل إلى حل سلمي.

فيما قالت المتحدثة باسم الاتحاد الأوروبي: “لا حل عسكريا للأزمة بين مصر والسودان وإثيوبيا.. ويجب التوصل إلى تسوية لأزمة سد النهضة عبر حل متوافق بشأنه بين الدول الثلاث”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى