رياضة

 أبو تريكة: “تقديم الصورة الحقيقية لشعوب المنطقة هو الإرث الأهم لمونديال قطر”

أكد نجم الكرة المصرية، لاعب الأهلي السابق “محمد أبو تريكة”، أهمية بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022 للعالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط، وذلك خلال زيارته لملعب الريان المونديالي.

ونقل موقع اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية تصريحات “لأبو تريكة”٬ والتي قال فيها إن “استضافة قطر لمونديال 2022 لأول مرة في المنطقة العربية والشرق الأوسط تتيح فرصة مثالية لتصحيح العديد من المفاهيم المغلوطة عن العرب والمسلمين وإبراز الوجه الحقيقي لشعوب المنطقة”.

تصريحات ابوتريكة

وتابع أبوتريكة: “علينا أن نغتنم هذا المونديال لتوجيه رسالة إلى العالم مفادها أننا قادرون على تنظيم بطولات كبرى على أعلى مستوى من التقدم والتطور، مع التمسُّك في الوقت نفسه بقيمنا وعاداتنا وتقاليدنا، وأن لغة الاحترام المتبادل يجب أن تسود بيننا”.

وشدد أبو تريكة، سفير اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية، على أنه “بالرغم من أهمية المنشآت والبنية التحتية التي ستتركها البطولة، إلا أن تقديم الصورة الحقيقية لشعوب المنطقة أمام العالم هو الإرث الأهم والأبرز لمونديال قطر 2022.”

وأضاف: “أشعر بأنه ملعب أوروبي في بلد عربي.”

وعن فرص تأهل مصر لمونديال قطر 2022، أشار أبو تريكة، الذي أحرز هدفي تتويج المنتخب المصري ببطولتي كأس الأمم الإفريقية في نسختيّ 2006 و2008، إلى أن استمرارية مشاركة منتخب بلاده في كأس العالم هدف من أهداف الكرة المصرية.

وأعرب النجم المصري عن أمله في مشاركة مصر في مونديال 2022 كما سبق وتأهلت للنسخة السابقة روسيا 2018 .

استاد الريان المونديالي

والأربعاء الماضي أعلنت قطر٬٬ جاهزية استاد “الريان” رابع ملاعبها ضمن استعدادتها لبطولة كأس العالم التي تنظمها على أراضيها في 2022.

وجاء الإعلان عن جاهزية الاستاد، عبر موقع البطولة الرسمي، بعد أيام من بدء العد التنازلي لعامين قبل انطلاقها في 21 نوفمبر 2022.

ومن المقرر أن يستضيف الاستاد الجديد نهائي بطولة “كأس الأمير” في 18 من ديسمبر المقبل، والذي يوافق اليوم الوطني للدولة.

ويقع الاستاد الجديد غربي قطر، ويتسع لـ 40 ألفا٬ ويأخذ الملعب شكل الكثبان الرملية، في دلالة على الطابع الصحراوي.

ومن المقرر أن يستضيف استاد “الريان” 7 مباريات في المونديال من مرحلة المجموعات حتى دور الـ 16.

ومع إعلانه جاهزا، ينضم “الريان” إلى استادات “خليفة الدولي”، و”الجنوب”، و”المدينة التعليمية”، فيما يجري العمل على إكمال الأربعة المتبقية.

وتستضيف قطر فعاليات المونديال من 21 نوفمبر إلى 18 ديسمبر 2022، بمشاركة 32 منتخبا يتنافسون على 8 ملاعب في قطر.

وفازت قطر، في 2010، بشرف استضافة المونديال، لتكون بذلك أول دولة في الشرق الأوسط تحظى بتنظيم التظاهرة الكروية العالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى