مصر

“أحزاب الحركة المدنية” ترفض بيان إدارة الحوار الوطني

أعلنت أحزاب “الحركة المدنية الديمقراطية” التي تضم عددا من أحزاب المعارضة المصرية، أمس الجمعة، عدم قبول البيان الصادر من إدارة الحوار الوطني.

وقالت الحركة في بيان، إن “بيان إدارة الحوار الوطني، الذي دعا إليه  عبد الفتاح السيسي جاء ليمثل نهجا أحاديا اجتزأ ما تم الاتفاق عليه، في جلسات التشاور التي امتدت على مدار الشهر الماضي”.

رفض بيان إدارة الحوار الوطني

وأوضحت الحركة أنّ “بيان إدارة الحوار استبق المشاورات التي لم تكن قد وصلت إلى اتفاق على نقاط أساسية، منها تسمية الأمين العام للحوار، بينما أورد ما تم الاتفاق عليه بشأن تسمية المنسق العام”.

وأكد المجتمعون في مقر حزب المحافظين، في بيانهم، “تجديد التزامهم القاطع بالبيان الصادر في 8 مايو باعتباره الحد الملزم لهم جميعاً، سياسياً وأخلاقياً، للدخول في الحوار السياسي الوطني، والذي سبق لهم قبول دخوله مبدئيا بروح بناءة ونوايا حسنة”.

وجاء بيان الحركة عقب اجتماع عقدته أحزاب “الكرامة والدستور والتحالف الشعبي الاشتراكي والمحافظين والعدل والإصلاح والتنمية والعيش والحرية تحت التأسيس”، مساء الخميس، بحضور عدد من الشخصيات العامة، بينهم المخرج خالد يوسف.

الحوار الوطني

كانت دارة “الحوار الوطني” التابعة لأكاديمية التدريب الرئاسية، قد أعلنت الأربعاء، عن اختيار اثنين من أشد المقربين للنظام الأمني، لتولي مهام المنسق العام للحوار ورئاسة الأمانة الفنية له، وهما رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، نقيب الصحفيين ضياء رشوان، في المنصب الأول، والأمين العام للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام محمود فوزي، في المنصب الثاني.

وقالت إدارة الحوار، في بيان، إنّ أولى جلسات “الحوار الوطني” ستكون في الأسبوع الأول من يوليو المقبل، مبينة أنّ مهام المنسق العام للحوار تتمثل في بدء التشاور مع القوى السياسية والنقابية، وكافة الأطراف المشاركة في الحوار، لتشكيل مجلس أمناء له من ممثلي الأطراف والشخصيات العامة والخبراء، يضم 15 عضواً، بما يضمن المشاركة الفعالة، والتوصل إلى مخرجات وفق الرؤى الوطنية المختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى