مصر

إخلاء سبيل الشاب أحمد نافع مصور فيديو فاجعة “الحسينية”

قررت النيابة العامة، مساء أمس الثنين، إخلاء سبيل الشاب “أحمد ممدوح نافع” مصور فاجعة العناية المركزة بمستشفى “الحسينية” بعد أن اعتقله الأمن، فجر الاثنين، بدعوى سماع أقواله في القضية.

 أحمد نافع مصور فيديو “الحسينية”

كان الشاب أحمد نافع قد صور في مقطع فيديو، نفاذ الأكسجين في مستشفى الحسينية بالشرقية، مما تسبب في وفاة 6 مرضى بفيروس كورونا بينهم عمته، وانهيار الطاقم الطبي.

وكذب أحمد نافع تصريحات المسؤولين في وزارة الصحة ومحافظ الشرقية عن أن وفاة المرضى كانت طبيعية، وتوفر الأوكسجين في المستشفى، وقال: “العالم كله شاهد الكارثة التي حدثت في مستشفى الحسينية”.

وتابع نافع: “البداية كانت يوم الجمعة الماضي، حين أغلق محبس الأوكسجين في المستشفى -بفعل فاعل -في الرابعة فجراً، واكتشفنا بالصدفة أن عمتي تواجه الموت، ومن معها في الرعاية، واحضرنا الشخص المسؤول عن المحبس من أجل إعادة فتحه”.

وأضاف في فيديو نشره على “فيسبوك”: “سيارة الأوكسجين لم تصل إلى المستشفى إلا في العاشرة و7 دقائق ليلاً، ولم تكن هناك ذرة أوكسجين تدخل لمريض ابتداءً من التاسعة والنصف، وجميع المرضى في قسم الرعاية ماتوا خنقاً في دقيقة واحدة”.

وزاد: “دخلت العناية وأنا أصرخ، و4 من المرضى ماتوا على الفور، واثنان آخران كانا يطلعان الروح، والممرضات في حالة ذعر”.

واستطرد نافع قائلاً: “الكرسي ليس دائم يا سيادة المحافظ، فأنت كذبت الخبر، رغم أنك تجلس في منزلك”.

واستطرد بالقول: “عمتي توفيت في العاشرة و11 دقيقة، وليس في الرابعة فجراً كما قال وكيل الوزارة، واستخرجت تصريح الدفن لها في العاشرة و40 دقيقة، ومعي 6 آخرون”.

واختتم حديثه بالتساؤل .. أقول لوزيرة الصحة: “لماذا رفضتم كتابة سبب الوفاة في التصريح؟ سبب الوفاة فين؟!”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى