أخباردولي

أردوغان قد يلجأ لخيار الانتخابات المبكرة

رغم مطالبات المعارضة التركية حزب العدالة والتنمية الحاكم بإجراء انتخابات عامة مبكرة، بزعم فشله في إدارة الأزمة الاقتصادية، والذي رفضه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مؤكدا أن الانتخابات ستجرى في موعدها المقرر في 18 يونيو 2023، بدأ الحديث يتبدل إلى إمكانية الموافقة عليها.

الانتخابات المبكرة

وشهد شهر ديسمبر الجاري تصاعد فرص تبكير موعد الانتخابات، مع توسع دائرة النقاش في هذا الصدد، إلى درجة صدور تلميحات عن مسؤولين في الحكومة التركية تفيد بإمكانية الذهاب إلى انتخابات مبكرة.

ترافق ذلك مع تقارير صحفية تفيد بأن التحالف الحاكم المؤلف من حزبي العدالة والتنمية والحركة القومية قد توصلا إلى “اتفاق أولي” بشأن تحديد الموعد المقترح للانتخابات المبكرة.

وأكد محمد أوتشوم، كبير مستشاري أردوغان ونائب رئيس مجلس السياسات القانونية في رئاسة الجمهورية، في تغريدة على حسابه بتويتر أن “من الواجب قانونا إجراء الانتخابات بعد 6 أبريل 2023 لكي يكون قانون الانتخابات الجديد المعدل ساريا عند إجرائها”.

وأوضح أوتشوم أنه يمكن إجراء الانتخابات بين 9 أبريل/ على أقرب تقدير و11 يونيو على أبعد تقدير، بناء على أن موعد الانتخابات المبكرة يجب أن يأتي في أول يوم أحد بعد 60 يوما من اتخاذ القرار.

 أردوغان 

وكان الرئيس أردوغان قد عقد اجتماعا في المجمع الرئاسي مع زعيم حزب الحركة القومية دولت بهتشلي، وشهد تقطيع كعكة بمناسبة عيد ميلاد بهتشلي، من دون الإعلان عن مضمون آخر للمحادثات.

لكن قناة DW التركية زعمت أنه خلال الاجتماع تم التوصل إلى “اتفاق مبدئي” بشأن تقديم موعد الانتخابات. وقالت القناة إنه وفقا للاتفاق، فإن موظفي الحزبين سيعملون على أساس 30 أبريل القادم باعتباره اليوم الذي سيشهد فتح أول صناديق الاقتراع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى