مصر

أردوغان يحذر مصر وإسرائيل من التنقيب بالمتوسط دون إذن تركيا

حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الاثنين، دول مصر وإسرائيل واليونان، من التنقيب عن الغاز في البحر المتوسط دون الرجوع إلى تركيا.

وقال أردوغان خلال حوار تليفزيوني مع قناة TRT التركية: “”سنقوم بحماية حدودنا البحرية وفق الاتفاقيات الدولية، وبذلك نحمي حقوقنا وحقوق الشطر التركي من قبرص”.

وأشار أردوغان إلى أن النطاق الجغرافي لتطبيق مذكرة التفاهم، المُوقعة مع حكومة الوفاق الليبية في 27 نوفمبر، يقع ضمن الحدود المائية لتركيا وليبيا .

و بموجب تلك الاتفاقية، بات بمقدور البلدين العمل معًا على البحث والتنقيب عن الغاز الطبيعي والبترول.

وأوضح أردوغان، أن تركيا استخدمت حقها النابع من القانون الدولي فيما يتعلق بمذكرة التفاهم الموقعة مع ليبيا.

كما أكد أن بلاده ستمتلك سفينة تنقيب أخرى وتواصل أنشطة التنقيب في البحر الأسود وحتى في المياه الدولية علاوة عن مياه البحر المتوسط.

 

 

وأوضح الرئيس التركي أنه “لا يمكن للاعبين الدوليين الآخرين القيام بأنشطة بحث وتنقيب في المناطق التي حددتها تركيا بموجب الاتفاق (مع ليبيا) دون الحصول على موافقة أنقرة”.

وأضاف قائلًا: “لا يمكن لقبرص الجنوبية ومصر واليونان وإسرائيل إنشاء خط نقل غاز طبيعي من هذه المنطقة دون موافقة تركيا”.

وتابع: “لن نتساهل بهذا الصدد، وكل ما نقوم به متوافق بالتأكيد مع القانوني البحري الدولي”.

وحول تنديد مصر واليونان بالاتفاق البحري بين تركيا وليبيا، لوح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإمكانية إرسال قوات إلى ليبيا

وقال أردوغان: “اللحظة التي سيوجد فيها مثل هذه الدعوة من جانب الشعب الليبي، فحينها سيعطينا هذا الحق”.

وأردف الرئيس التركي خلال اللقاء، “أن إرسال جنود استجابة للحكومة الوطنية في ليبيا لا يمكن تفسيره بأنه خرق لحظر الأمم المتحدة، مشيرًا إلى أن تركيا ستقرر أي تحرك ستتخذه في حال تسلمها دعوة”.

كان الاتفاق الموقع بين الحكومة الليبية وتركيا، قد أثار ردود فعل غاضبة في مصر واليونان، اللتان وصفتا توقيعها بأنه “غير شرعي، ومخالف للقوانين الدولية”.

بينما أكد أردوغان إن بلاده “استخدمت حقها الطبيعي، وسياسته تقوم على الدبلوماسية والمساعي السلمية”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى