مصر

أرقام مجهولة ترسل فيديوهات تخص “جريمة الفيرمونت” لشخصيات عامة

كشفت وسائل إعلام، عن تداول رسائل من أرقام مجهولة عبر “واتساب” تحتوي صورا وفيديوهات، زعم مرسلها أنها تخص متهمي “جريمة الفيرمونت”.

رسائل مصورة

وكشفت مصادر صحفية، عن تلقى عدد من الصحفيين والكتاب والشخصيات العامة، تلك الرسائل المصورة، وظهر رقم المرسل من دولة بولندا.

وبحسب موقع “القاهرة 24″، المقرب من الجهات الأمنية، توقعت مصادر أن يكون وراء هذه الرسائل المتهمون في قضية “جريمة الفيرمونت”، أو جهات تابعة لهم بهدف تشوية الناجيات والضحايا ومحاولة لإفقاد التعاطف مع القضية وتضليل الرأي العام.

وقالت المصادر، إنه بعد القبض على 4 هاربين من قبل الإنتربول الدولي في لبنان تبقى 3 آخرين متورطين في القضية وهاربين إلى دول أجنبية، بالإضافة إلى القبض على 3 آخرين داخل مصر.

وأضافت المصادر: “أول هؤلاء الهاربين هو ابن صاحب سلسلة صيدليات شهير هارب في العاصمة البريطانية لندن حتى الآن، ومتورط في الجريمة، وجارٍ البحث عنه من قبل الأجهزة المسئولة”.

كما أشارت إلى أن المتهم الثاني هو “ابن رجل أعمال شهير في مصر، وهارب في أمريكا أيضا حتى الآن، بينما المتهم الثالث هارب إلى إحدى الدول خارج مصر ولم تتعرف المصادر على المكان الهارب فيه”.

اعتقال الشهود

كان مصدر حقوقي قد كشف، الاثنين الماضي، عن اعتقال الأمن 3 فتيات من شهود العيان في القضية المعروفة إعلاميا باسم “جريمة الفيرمونت”، وإخفائهن قسريا، في محاولة للضغط عليهن لتغيير الشهادة.

وأوضح المصدر، أن قوة من الأمن اعتقلت أولى الشاهدات من منزلها، السبت الماضي، ثم اعتقلت الثانية بينما كانت تستقل سيارتها، والثالثة من أحد الأماكن العامة في القاهرة.

وحذر المصدر، من تغيير مسار القضية، من خلال تقديم الأجهزة الأمنية تحريات جديدة إلى النيابة العامة، تفيد بأن الواقعة حدثت برضا الفتاة المعتدى عليها.

واتهم المصدر جهاز الأمن الوطني، بممارسة ضغوط على الفتيات المعتقلات من أجل تغيير شهادتهن.

كان موقع “القاهرة 24″، قد زعم أن هذه الجريمة كشفت أكبر شبكة شذوذ بين الشباب من الجنسين و ممارسة اللواط والسحاق وانتشار الإيدز فيما بينهم في مصر.

وادعى الموقع، أن التحريات الأولية كشفت أن محامي شهير وراء التخطيط والتحريض على إظهار حفلة الفيرمونت الشاذة بالشكل الإعلامي على أنها “جريمة اغتصاب جماعي لفتاة”، وأنها ليست كذلك، ولكن الهدف منها إنقاذ ابنة ممثلة معروفة ونجل مرشح رئاسي سابق، وأن هناك حقائق جديدة أظهرتها التحقيقات في الجريمة التي هزت الرأي العام.

روايات مختلفة

وقالت “القاهرة 24″، أن حقيقة جريمة الفيرمونت هي أنها “حفلة لمجموعة من الشواذ والجنس الجماعي”، وهو ما يعني أن الفتاة متهمة بالشذوذ الجنسي “مشاركة في الواقعة عكس ما يظهر حتى الآن”.

وبحسب الموقع، فإن منظم الحفلات ” أحمد الجنزوري”، شاذ جنسيا ومصاب بالإيدز ويمارس الشذوذ الجنسي في مختلف دول العالم وهذا هو سبب إصابته بالإيدز، زاعما أن فتاة الفيرمونت “ليست ضحية” ولكنها تمارس الجنس الجماعي في حفلات الشذوذ والجنس وموجه لها اتهامات بذلك.

يذكر أن النيابة العامة، أمرت الاثنين، بحبس 3 متهمين في قضية اغتصاب “فتاة الفيرمونت”، أربعة أيام على ذمة التحقيق، وإخلاء سبيل 4 آخرين 3 منهم بضمان مالي قدره 100 ألف جنيه، وآخر بضمان محلِّ إقامته.

وكشفت مصادر أمنية، أن من بين المتهمين الذين قررت النيابة حبسهم، “أحمد الجنزورى” نجل رجل أعمال، و”نازلى مصطفى كريم” ابنة الممثلة نهي العمروسي.

كما أرسلت النيابة هواتف ضُبطت بحوزتهم إلى الإدارة العامة للمساعدات الفنية بوزارة الداخلية، لتفريغ ما تحويه من مواد مختلفة، واسترجاع ما حُذف منها، وكذا تفريغ المحادثات المجراة عبر تطبيقات التواصل المحملة عليها، وجارٍ استكمال التحقيقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى