أخبارالجيشمصر

أزمة الدواجن : استيراد دواجن من أمريكا بدون جمارك ولا ضرائب لصالح جهة ما

كشفت مغردون عن السبب وراء استمرار أزمة الدواجن وهو  مستند استيراد دواجن مجمدة من أمريكا بدون جمارك ولا ضرائب لصالح جهة ما !! ما يهدد الصناعة المحلية على العكس تماماً مما أكده وزير الزراعة السيد القصير.

أزمة الدواجن

وغالباً ما تكون الجهة التي تتكسب وحدها، فيما يتم تدمير المشروعات لصالحها هي الجيش، الذي ينخرط بقوة فى الاقتصاد.

https://twitter.com/eslamabdo86611/status/1581404785940439040

وترفض الحكومة منح مستوردي الأعلاف اعتمادات دولارية لإدخال الواردات العالقة فى الموانئ منذ أشهر.

وقال محمد الشافعي النائب السابق لرئيس اتحاد منتجي الدواجن لبرنامج “الحكاية” إن هناك ما قيمته 340 مليون دولار من واردات الذرة وفول الصويا التي تستخدم كأعلاف للدواجن عالقة في الموانئ بانتظار الاعتمادات المستندية، مضيفا أن نقص الأعلاف يدفع أصحاب المزارع إلى إعدام الكتاكيت.

إمدادات الذرة وفول الصويا

من جهته زعم وزير الزراعة السيد القصير إن العالم بأسره يواجه مشكلات فيما يخص إمدادات الذرة وفول الصويا، مضيفا في اتصال هاتفي مع برنامج “على مسؤوليتي” أن الدولة تبذل قصارى جهدها لحماية منتجي الدواجن إلى جانب زيادة الإنتاج المحلي من الذرة وهي ادعاءات تجافي الحقيقة.

 وقال إن الحكومة أفرجت عن شحنات ذرة وفول صويا بما قيمته 35 مليون دولار و15 مليون دولار في وقت سابق من هذا الشهر. لكن الشافعي أكد أن ذلك لن يكون كافيا لتغطية متطلبات السوق.

وبعد أزمة الأعلاف وإعدام الكتاكيت.. نعى نائب رئيس اتحاد منتجي الدواجن ثروت الزيني صناعة الدواجن في مصر بمنشور له عبر فيسبوك.

و أكد الزيني تكرار حالات إعدام الكتاكيت، وقال: «الحالات كثيرة وليست واحدة فقط، ومعامل التفريخ ردت على وزير الزراعة بعد أن نفى وجودها، فشاركت بمجموعة أخرى من فيديوهات الإعدام على مواقع السوشال ميديا المتعددة»، وتساءل: «إن لم تكن هنالك أزمة، فأين الإنتاج اليومي، ولِمَ ترتفع أسعار الدواجن باستمرار إن لم يكن انخفاض المعروض هو السبب؟».

كما أشار «الزيني»، إلى أزمة أخرى تواجهها صناعة الدواجن، وهي الفجوة بين سعر البيع من المزرعة وسعر البيع للمستهلك، والتي لا تتجاوز في الطبيعي خمسة جنيهات لكل كيلو، لكنها قفزت حالًيا إلى 11 جنيهًا، فوصلت أسعار البيع للمستهلك إلى 45 جنيهًا للكيلو، في حين لا تتجاوز 34 جنيهًا في المزرعة، وهي اﻷزمة التي أرجعها الزيني إلى تلاعب السماسرة والتجار بعملية التسعير، بحسب مدى مصر.

سيطرة الجيش على الاقتصاد

ويسيطر الجيش على الاقتصاد المصري برمته والكباري والطرق والأراضي، والمشروعات كافة.

وطلب السيسي من الجيش إنشاء أكبر مزرعة ألبان فى الشرق الأوسط، اعتقل على إثر ذلك صفوان ثابت مالك جهينة لرفضه التنازل عن جزء من أصوله للجيش.

فيما أسعار الألبان وكذلك الأسماك عقب إنشاء مزرعة أسماك تابعة للجيش أيضاً فى كفر الشيخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى