أخبار

 تفاقم أزمة الدواجن بعد انتهاء مخزون العلف : توقف 25 ألف مزرعة عن الإنتاج

تفاقمت أزمة الدواجن بسبب ارتفاع أسعار العلف، المكدس على أرصفة الموانئ نتيجة نقص الدولار وصعوبة تحويله للموردين في الخارج.

أزمة الدواجن

وقال محمود العناني، رئيس اتحاد مُنتجي الدواجن، إن الفترة الأخيرة شهدت شُح في الأعلاف وليس في أعداد الدواجن ذاتها فهي متوفرة وبكثرة في السوق، إلا أن التخوف الذي يعيشه تجار الدواجن مصدره هو نقص العلف الحيواني، لأنه مستورد وهناك أزمة حادة في توفير العملة الأجنبية في البنوك حاليًا.

وأضاف أن الأزمة أدت إلى تكدس الأعلاف الحيوانية في الجمارك، لعدم قدرة المستوردين على إتمام التحويلات الدولارية للموردين في الخارج.

وارتفعت أسعار الذرة في السوق المحلي وهي أحد البدائل المتوفرة والتي باتت تعاني ندرة في الوقت الحالي.

انتهاء مخزون البلاد من العلف

وألغت الحكومة اجتماعا طارئا للاتحاد العام لمنتجي الدواجن، قبيل ساعات من انعقاده المقرر صباح السبت، لمناقشة أزمة توقف العمل بـ25 ألف مزرعة، بعد انتهاء مخزون البلاد من الأعلاف.

اكتفى الدكتور ثروت الزيني نائب رئيس الاتحاد، بإصدار بيان صحافي يعلن فيه إلغاء المؤتمر، بعد تعرضه لضغوط أمنية .

وقال ذوو صلة بانتاج الدواجن، أن العمل بمزارع الدواجن سيتوقف تماما خلال أيام.

ووعدت الحكومة بالإفراج عن كميات هائلة من الأعلاف محتجزة بالموانئ، خلال أسبوع.

وفسرت المصادر، انخفاض أسعار الدواجن بنسبة تصل إلى 25%، خلال الأسبوع الماضي، بتخلص المزارع مما لديها من دجاج، خوفا من تعرضها للموت جوعا.

وتستورد مصر 65% من احتياجات المزارع من أوكرانيا والأرجنتين البرازيل والولايات المتحدة سنويا. وتوفر المصانع المحلية 35% من الأعلاف.

وتتكون”عليقة” العلف من 70% من الذرة الصفراء و19.4% دقيق فول الصويا، و3.4% نخالة القمح، و1.9% مركزات أسماك ولحوم.

وتزايدت مع موجة الغلاء المتصاعدة منذ أسابيع، وعجز الدولة عن التعامل معها، أسعار الدواجن البيضاء في الأسواق المحلية وكذلك البيض بانواعه. .

.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى