مصر

إثيوبيا تصعد من أزمة سد النهضة.. والسيسي يؤكد “كل الخيارات مطروحة”

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن “جميع الخيارات مفتوحة” في التعامل مع أديس أبابا، وذلك بعد يوم واحد من فشل مفاوضات كينشاسا حول أزمة “سد النهضة” وتبادل الاتهامات بين مصر والسودان وإثيوبيا.

وقال السيسي خلال افتتاح المجمع المتكامل لإصدار الوثائق المؤمنة والذكية، اليوم الأربعاء: “أقول للأشقاء في إثيوبيا بلاش نصل إلى مرحلة أنك تمس نقطة مياه من مصر لأن الخيارات كلها مفتوحة”.

وتابع: “أنا أتابع الرأي العام ووسائل التواصل وأرى شكل من أشكال القلق”.

وزاد: “القلق مستحق ومشروع وأنا معكم قلقان ولكن يا ترى كل واحد قلقان على المياه حريص على المياه؟”.

وأضاف السيسي قائلاً: “آية (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل)، الناس فاكرها القوة العسكرية بس، لكن القوة الاقتصادية والثقافية والفكرية والمعنوية ده كله إعداد، الدولة مش قدرة عسكرية بس، دا قدرات متكاملة وبيسموها قوة الدولة الشاملة”.

ودعا السيسي المصريين، للحفاظ على كل نقطة مياه، قائلا: “اللى حصل في 2011.. كان أول مدخل للتحدى المياه.. طب وبعدين.. أرمي مخالفات في ترعة سواء كانت مبطنة أو غير مبطنة.. مش بتقول انك بتحبها وتخاف عليها.. أنت تقدر تحافظ على المياه لوحدك.. ولو كل واحد عمل كده هنقدر نحافظ على المياه.. لازم نخلى بالنا من كل نقطة مياه موجودة عندنا”.

ثورة يناير السبب

وحمل السيسي كعادته، ثورة 25 يناير المجيدة سبب أزمة سد النهضة حين قال: “أنا قلقت على المياه منذ عام 2011، لم أعد أرتاح أو أطمئن منذ 2011، وتحديدا من 25 يناير، عرفت إنه سيصبح عندنا مشكلة كبيرة قوي”.

وتابع: “اللي حصل في 2011 كان هو المدخل للتحدي اللي بتكلم عنه”.

وأضاف: “موقفنا من هذا المشروع (سد النهضة) موقف مشرف جدًا، واحترمنا رغبة الشعوب في أن يكون لها شكل من أشكال التنمية من خلال المتاح لديهم. كان كلامنا لهم نحن في مصر نقدر التنمية بشرط ألا يمس مصالح مصر المائية وكلامنا لم يتغير لم نقل كلامًا ونتراجع عنه”.

وفي إشارة إلى فشل جولة مفاوضات كينشاسا، التي عقدت أمس الثلاثاء قال السيسي “أنتم متابعين التطورات ورد فعل أشقائنا في إثيوبيا وتعنتهم وفرض أمر واقع، يا جماعة لازم نتعلم من التحديات والمشاكل التي عاصرناها ورأينا حجم التكلفة التي تترتب على أي مواجهة”.

وضرب السيسي مثالًا بمواجهات 1962 وعام 1967 وأضاف “ما شفتوش مواجهة زي اللي حصلت في العراق عملت إيه؟ وبالتالي التعامل والاتفاق أفضل كثيرًا من أي حاجة تانية”.

وتابع السيسي “نحن ننسق مع أشقائنا في السودان على الإجراءات ونعلن ونؤكد للعالم كله عدالة قضيتنا في إطار القانون الدولي والأعراف الدولية ذات الصلة بحركة المياه عبر الأنهار الدولية وسنتحرك أكثر وننسق مع الدول العربية والأفريقية”.

فشل المفاوضات

كانت الحكومة السودانية قد أكدت على لسان وزير الري “ياسر عباس”، اليوم الأربعاء، أنها ستلجأ للتصعيد لحماية أمنها ومواطنيها بعد فشل الجولة الأخيرة من مفاوضات سد النهضة، وفقا لمراسل بي بي سي في الخرطوم محمد عثمان.

وقال وزير الري السوداني إن “كل الخيارات مفتوحة” للتعامل مع الأزمة بما فيها العودة إلى مجلس الأمن الدولي.

واتهم الوزير إثيوبيا بالتسبب في فشل جولة المفاوضات بعد رفضها كل المقترحات المتعلقة بتسهيل عملية التفاوض.

إثيوبيا تصعد أزمة سد النهضة

من جانبه، قال وزير المياه والري الإثيوبي، “سليشي بقلي”، صباح اليوم الاربعاء، إن بلاده ماضية قدما في عملية الملء الثاني لسد النهضة، مؤكداً التزام بلاده بتبادل المعلومات بشأن عملية ملء السد.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده بقلي في أديس أبابا للتعقيب على جولة محادثات كينشاسا بشأن سد النهضة، التي استضافها رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، فيليكس تشيسكيدي، الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي.

وأضاف بقلي: “الملء الثاني سيتم في موعده وفق ما خطط له”، مشيراً إلى أن بلاده جاهزة لتبديد مخاوف السودان بشأن ذلك.

وتابع: “كنا قد توصلنا لاتفاق بإنهاء المفاوضات في الجولة القادمة، وإثارة السودان للوساطة يتعارض مع اتفاق إعلان المبادئ”.

يذكر أن جولة من المفاوضات الثلاثية حول سد النهضة قد اختتمت أمس الثلاثاء، في كينشاسا عاصمة الكونغو الديمقراطية، من دون التوصل إلى اتفاق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى