مصر

بيان من رابطة أسر معتقلي العقرب ينعي البرلماني الراحل “حمدي حسن”

نعت رابطة “أسر معتقلي العقرب”، الراحل الدكتور “حمدي حسن” البرلماني السابق، والقيادي في جماعة “الإخوان المسلمين”، والذي توفى نتيجة الانتهاكات في سجن العقرب.

بيان أسر المعتقلين

وأكد البيان، أن الراحل “حمدي حسن” اعتقل منذ 8 سنوات لم يرى فيهم أسرته منذ 5 سنوات متواصلة.

وقال البيان: “5 سنوات من المنع التام، حتى من معرفة أخبار الأسرة، ومن تخرج أو تزوج، أو أخبار عن حفيد جديد يحمل اسمه فضلا عن رؤيته”.

وأضاف: “8 سنوات تعرض فيها كل معتقلي العقرب للمعاملة غير الإنسانية.. زنزانة انفرادية مجردة من كل شيء، منع من الزيارة، إهمال طبي متواصل، غلق الكانتين، واعتماد المعتقلين على طعام السجن غير الادمي والذي تسبب في تسمم جماعي أكثر من مرة”.

وتابع البيان: “بينما نحن نعزي انفسنا في وفاة الدكتور الغالي حمدي حسن.. نتساءل هل ستصبح هذه علاقتنا بأهلنا في سجن العقرب؟؟”.

وأكمل: “هل سنظل ننتظر مكالمة من الأمن الوطني لاخبارنا باستلام جثة أهالينا ودفنهم في الظلام تحت حراسة الأمن دون حتى السماح بصلاة جنازة أو تلقى العزاء؟”.

وزاد البيان بالقول: “دكتور حمدي حسن لم يكن الضحية الأولى لانتهاكات سجن العقرب وحال استمرار هذه الانتهاكات لن يكون الأخير”.

وأضاف: “هل وصل بنا الحال أن نطالب بزيارتهم فقط من خلف حاجز زجاجي لدقائق معدودة بعدما كنا نطالب بحريتهم؟ هل وصل بنا الحال أن نطالب ببقائهم على قيد الحياة بدلا من المطالبة بحريتهم؟؟”.

مطالبات

وطالب البيان بتطبيق قانون تنظيم السجون ومنها:

1 – الحق في الزيارة

2 – الحق في التريض

3 – الحق في الدراسة

4 – الحق في دخول أكل من الأسرة

5 – الحق في إرسال واستقبال الرسائل

6 – الحق في تلقي الرعاية الطبية اللازمة

7 – الحق في دخول الملابس والأغطية.

واختتم البيان بالقول: “لا يوجد عاقل يمنع الانتهاكات المستمرة لسنوات في العقرب؟؟ كم ضحية يجب أن تسقط كي يتحرك أحد أو يسمع استغاثتنا ومطالبنا المستمرة فقط بتطبيق القانون؟”.

وفاة الدكتور حمدي حسن

وكان القيادي في جماعة الإخوان المسلمين، والبرلماني السابق الدكتور “حمدي حسن”، قد توفى في محبسه بسجن العقرب، في ساعة متأخرة من ليل الخميس.

وأكدت عائلته، إن الراحل توفي في محبسه إثر تدهور حالته الصحية، “في ظل التعنت الشديد من قبل السلطات المصرية في الإفراج عنه أو نقله لمستشفى خاص”.

وأكد أحمد حسين، ابن شقيقه وزوج ابنته، أن حمدي حسن دفن بعدما سمحت السلطات لـ10 أفراد فقط بحضور الجنازة والدفن.

كما قالت  منصة “نحن نسجل” الحقوقية، أن السلطات سلمت جثمان الراحل إلى أسرته، وأنه دفن وسط إجراءات أمنية مشددة.

يذكر أنه بوفاة البرلماني السابق، حمدي  حسن بلغ عدد المتوفين داخل السجون المصرية خلال 12 يوما فقط 4 أشخاص، وبذلك يرتفع العدد الإجمالي إلى 44 متوفى منذ بداية العام الجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى