مصر

“أشوفك بعيني وأفرح بقلبي يابني” الحاجة وطفة 96 عاما تتمنى رؤية ابنها المعتقل 

تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي، مقطع فيديو لسيدة مصرية عمرها 96 عاماً، تتمنى فيه على فراش المرض، رؤية ابنها المعتقل في سجون عبدالفتاح السيسي.

وتظهر في الفيديو “الحاجة وطفة”، وهي تتمنى أن ترى نجلها المعتقل منذ 6 سنوات، قائلة “نفسي أشوفك بعيني وأفرح بقلبي يابني”.

وقال المتحدث بالفيديو إن السيدة وطفة لا تأكل ولا تشرب منذ 5 أيام، وتتكلم بصعوبة بالغة ولا تقول سوى عبارة واحدة وهي أنها تريد رؤية نجلها عبد الناصر للمرة الأخيرة.

يذكر أن ابن “الحاجة وطفة”، هو الدكتور “عبد الناصر مسعود سالم”، الأستاذ بكلية العلوم جامعة طنطا، والذي اعتقل قبل 6 أعوام على خلفية مشاركته في مظاهرات رافضة للانقلاب العسكري.

والدكتور عبد الناصر سالم يبلغ من العمر 61 عاما ويقبع في سجن جمصة بمحافظة الدقهلية، حيث يقضي عقوبة بالسجن 15 عاما.

وأثار مقطع الفيديو تعاطف رواد مواقع التواصل الإجتماعي الذين تمنوا أن يسمح النظام المصري لنجلها بالخروج لرؤيتها قبل وفاتها، وتحقيق أمنيتها.

كانت 100 منظمة حقوقية مصرية ودولية، قد وقعوا على خطاب أرسل إلى وزراء خارجية الدول الأعضاء بمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يبرز مساعي نظام السيسي للقضاء حركة حقوق الإنسان في مصر.

وطالبت هذه المنظمات في بيانها بتشكيل آلية للرصد والإبلاغ عن الجرائم المرتكبة في مصر والعمل على وقفها.

وقالت المنظمات الحقوقية في رسالتها، إن “آلاف المصريين بينهم مئات المدافعين عن الحقوق والصحفيين والأكاديميين والفنانين والساسة، يتعرضون للاحتجاز التعسفي، بناء على اتهامات جنائية متعسفة أو عبر محاكمات مجحفة في أغلب الحالات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى