مصر

شاهد فضيحة النائب “عمرو درويش”: أمن الأمم المتحدة يطرده من كوب27.. والسوشيال ميديا يسخر

طردت قوات أمنية تابعة للأمم المتحدة، منذ قليل، النائب البرلماني المؤيد للسيسي “عمرو درويش” من قاعة مؤتمر صحفي في كوب27، بعد أن هاجم شقيقة الناشط علاء عبد الفتاح.

أمن الأمم المتحدة يطرد النائب عمرو درويش

وكانت حملة العدالة المناخية «DCJ»، وهي شبكة عالمية تضم مئات الشبكات العالمية والإقليمية للدفاع عن العدالة المناخية، نظمت مؤتمرًا صحفيًا اليوم، استضافت فيه “سناء سيف” شقيقة الناشط “علاء عبد الفتاح”، للحديث عن شقيقها المضرب عن الماء والطعام.

ومع بدء طرح الأسئلة، وقف النائب في البرلمان درويش معرفًا نفسه بالبرلماني وأحد أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب، وقال إنه يفضل التحدث باللغة العربية لأننا على أرض مصر، طالبًا أن يترجم أي شخص.

وقال درويش: “إحنا بنتكلم على مواطن مصري، سجين جنائي وليس سياسي، وأنا مش شايف ديمقراطية أكتر من إنكم قاعدين تتكلموا هنا في مصر”، ووصف علاء عبد الفتاح بأنه “بيهاجم جيشه وشرطته وشعبه، وأهان نساء مصر”.

وخلال مداخلة درويش، طالبه أحد منظمي الجلسة بتوجيه سؤال محدد، فيما رد درويش: “السؤال بتاعي.. أنتو جايين تستقوا بدول أجنبية على مصر”، موجهًا كلمته لسيف: “إنتي جاية تطالبي بعفو رئاسي عن سجين جنائي. إنتي شخصيًا على المستوى الشخصي فيديوهاتك على السوشيال ميديا”.

ليطالبه للمرة الثانية أحد المنظمين بتوجيه سؤال محدد، فقال درويش: “سؤالي هو: هذا سجين جنائي لا يستحق عفو رئاسي، واستدعاء الغرب على مصر هيخلينا كلنا نقف ضد أي شخص بيحاول يستدعي.”.

ليتدخل أحد المنظمين شاكرًا درويش، وطالبًا من شخص آخر توجيه سؤاله، لكن درويش أصر على استكمال الحوار وقال: “مش في حرية تعبير؟ حتى تم سحب الميكرفون منه، ومنحه إلى شخص آخر”.

وعندما حاولت سناء سيف الترجمة، استوقفها البرلماني رافضًا أن تقوم هي بالترجمة.

وخلال إجابة “سناء” على المداخلات، قالت إن درويش ممثل عن السلطة، فيما حاول من جانبه أن يقاطعها، لكن أوقفه أحد المنظمين، ليرتفع صوت درويش باللغة الإنجليزية: “أنا حر أن أتكلم معها”، قبل أن يطلب منه أحد رجال الأمن التابعين للأمم المتحدة الخروج من القاعة، لكنه صرخ فيه: “أنت هنا في أرض مصرية ولا يمكنك أن تخرجني من هنا. أنا وجهت إليها سؤال ويجب أن تجيب”. ليتم إخراج درويش من القاعة في النهاية.

سخرية الـ سوشيال ميديا

وأثار تصرف درويش النائب البرلماني الموالي للنظام، سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فيما أكد بعضهم أن دوريش دون قصد منه أهان النظام وفضحه أمام الصحافة العالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى