مصر

 أمن مطار القاهرة يوقف المخرج الفلسطيني “سعيد زاغة” ويسحب جواز سفره

تعرض المخرج الفلسطيني، “سعيد زاغة”، لمضايقات أمنية لدى وصوله إلى مطار القاهرة الدولي، بالرغم من حصوله على دعوة رسمية من مهرجان الجونة السينمائي للمشاركة في دورته الخامسة.

وقالت الناقدة الفلسطينية، علا الشيخ، في تدوينة عبر صفحتها على “فيسبوك”: “اعتبروه رجاء.. عندما يتم دعوة سينمائي فلسطيني إلى أي مهرجان سينمائي عربي، يجب عليكم التأكيد أنه سيدخل تلك البلاد العربية، لا أن يتم حبسه في التخشيبة واقتياده كمجرم إلى الطائرة ومصادرة جواز سفره”.

وأضافت: “ما حدث مع المخرج سعيد زاغة يشبه ما حدث مع علي سليمان ومع كثيرين غيرهما.. سعيد زاغة لبى دعوة مهرجان الجونة السينمائي وتحمس ليكون في منصتها، لكنه تعرض لإهانة كبيرة في المطار وتم وضعه في التخشيبة لمدة 12 ساعة وإرساله في اليوم التالي مع رجل أمن برتبة عقيد إلى الطائرة”.

وتابعت قائلة: “قبل دعوة أي فلسطيني أكدوا له أنه سيدخل بلادكم، لأن عودته إلى بلده أو منفاه بهذه الطريقة ستضيف إلى الوجع الفلسطيني وجعاً لا يمكن تفسيره.. نعم، بات يدرك الفلسطيني أنه في طريق النبذ وحرية حركته باتت مهددة”.

وأكملت الشيخ: “السينمائي الفلسطيني ليس مجرماً”. وتابعت: “ملاحظة: سعيد زاغة يحمل الجواز الفلسطيني ومقيم في لندن”.

من جانبه، علّق سعيد  زاغة على منشور الشيخ قائلاً: “تجربة مريرة ومهينة جداً يا علا، لدرجة أنهم منعوني من شرب الماء لمدة ست ساعات وحكولي عدة مرات “ممنوع” ودي التعليمات” إلى أن عطف علي صدفة في الآخر أحد موظفي شركة الطيران.. شكراً لكتابتك ولرفعك صوت السينمائي الفلسطيني”.

من جهته أكد مصدر في إدارة مهرجان الجونة إن المهرجان دعا زاغة دون التفكير في أي مشاكل، لأنه عادة ما يأتي إلى مصر بشكل طبيعي.

وأوضح المصدر أن زاغة توجه إلى السفارة المصرية في لندن للحصول على تأشيرة دخول إلى مصر، وأخبروه أنه لا يحتاج إلى تأشيرة وبناءً عليه أتى إلى مصر.

كانت مجموعة من السينمائيين والفنانين قد أصدروا العام الماضي بياناً مشتركاً حول ما وصفوه بـ”تطبيع الجونة”، رفضوا فيه بشدة قيام مهرجان الجونة السينمائي بمصر، في دورته السابقة، باستضافة وتكريم الممثل الفرنسي، جيرار ديبارديو، المعروف بانتمائه إلى الصهيونية العنصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى