تقارير

 «أنقذوها» تقرير حقوقي يرصد الانتهاكات ضد المرأة المصرية

تزامنًا مع اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، أصدرت 4 منظمات حقوقية، تقريرًا مفصلًا، رصدت فيه الانتهاكات التي تتعرض لها المرأة المصرية.

وقال التقرير، أن المرأة المصرية تفتقد لأي حماية من أشكال العنف التي تتعرض لها، سواء أكان عنف جسدي أو عنف سياسي أو عنف اقتصادي أو عنف اجتماعي أو عنف ثقافي.

الفجوة التشريعية.

وأشار التقرير إلى (الفجوة) الكبيرة بين النصوص التشريعية في مصر، والتطبيق التنفيذي لقضايا المرأة وحقوقها وما يتعلق برعايتها وحمايتها.

كما كشف التقرير عن ما تعانيه المرأة المصرية من حالات الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري والأحكام القضائية الجائرة.

مرورًا بعدم التمكين السياسي، و بالعنف الجسدي، وصولًا للأزمات الاقتصادية والاجتماعية، وأن شريحة كبيرة من النساء في مصر تنحسر في تلك المعضلات التي تمنعهن من مُمارسة حياة طبيعية، في حين تقوم الدولة وأجهزتها بالتغاضى عنها بشكلٍ كبيرٍ.

ولفت التقرير النظر إلى دراسة  أجرتها مؤسسة “تومسون رويترز” فى 2017، بُنيت على استطلاع لخبراء في مجال قضايا النوع الاجتماعي، والتى كشفت أن مصر هي أسوأ مكان تعيش فيه المرأة مقارنة بالدول العربية الأخرى.

وأشارت الدراسة إلى انتشار التحرش الجنسي، وختان البنات، ممَّا جعل وضع المرأة سيئًا للغاية في مصر.

كما أوضح التقرير، أن القاهرة “أخطر مدينة على النساء في العالم، وأن القاهرة فرضت نفسها كمدينة غير آمنة للنساء.

وقالت المؤسسة أن وتيرة الانتهاكات من العنف والتمييز ضد المرأة المصرية قد ارتفعت بالمقارنة بالسنوات السابقة.

المرأة والنظام المصري.

كما أكد التقرير أن المرأة في مصر، وخصوصًا المعارضة للنظام ، تتعرض لكافة أنواع العنف السياسي، كالاعتقال التعسفي، والاختفاء القسري، والتحقيق معها تحت الترهيب النفسي، وأحيانًا تحت التعذيب سواء بشكلٍ مُباشر أو بالإهمال الطبي المُتعمَّد.

وبحسب التقرير الحقوقي، فقد تم رصد وتوثيق (2761) نوع من أنواع التعذيب المُتعددة تعرضت لها فتيات وسيدات داخل السجون وأماكن ومقار الاحتجاز في مصر.

ومن الأمثلة على ذلك:..

تعرضت (316) فتاة وسيدة مصرية للقتل، في المظاهرات والاعتصامات.

أُحيلت (25) فتاة وسيدة للقضاء العسكري.

أُحيلت (115) فتاة وسيدة لمحاكم دوائر الإرهاب.

تعرضت (530) فتاة في مرحلة الدراسة الجامعية للفصل التعسفي.

تعرضت (100) امرأة لمصادرة الأموال.

تعرضت (106) فتاة وسيدة للمنع من السفر، على خلفية أسباب سياسية.

يوجد (12) سيدات وفتيات، رهن الاختفاء القسري، لا يُعلم أماكن اعتقالهنّ حتى الآن.

يوجد (120) سيدة وفتاة، رهن الاعتقال التعسفي.

العنف الاجتماعي ضد المرأة المصرية.

وأشار التقرير إلى إحصائيات رسمية عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر تتضمن ما يلي :

  • عدد أحكام الطلاق النهائية (9364 حكمًا) عام 2017، مُقابل انخفاض في عقود الزواج.

  • أعلى نسب الطلاق بسبب “الخلع”، بنحو (7199 حكمًا) بنسبة 76.9% من إجمالي الأحكام.
  •  في أبريل 2018، وخلال 20 يومًا، وقعت 6 حالات انتحار في محافظة الجيزة منهم 5 سيدات وفتيات.
  •  (2700 فتاة) سنويًا، تقبل على الانتحار بسبب العنوسة.
  • نسبة النساء اللاتي  لم يسبق لهن الذهاب إلى المدرسة نحو 22% من جملة النساء فى الفئة العمرية من 25 – 29 سنة، منهن : 22.4% فى الريف مقابل 20.7% فى الحضر.
  • نسبة العنف الجنسي حوالي 12%.
  • أكثر من 49% من الفتيات اللاتي يعشن في المناطق العشوائية في مصر يتعرضن للتحرش “الجسدي واللفظي” منهن 36% للفئة العمرية من 15 إلى 17 سنة.

كما فند التقرير الانتهاكات التى يتعرضن لها 7 مصريات وهن: ” عائشة الشاطر، علياء عواد، ماهينور المصري، بسمة رفعت، هدى عبد المنعم، رباب عبد المحسن، سمية ماهر”.

 

توصيات الأمم المتحدة حول المرأة المصرية.

و لفت التقرير ـ أيضاً ـ  إلى جلسات الاستعراض الدوري الشامل للأمم المتحدة – UPR، في دورته الرابعة والثلاثون، في نوفمبر الحالي، الذي تم فيه مناقشة ملف حقوق الإنسان المصري من قبل المجتمع الدولي.

وكشف التقرير عن أن جزءٍ كبيرٍ من هذه التوصيات، ملاحظات تتعلق بالعنف والتمييز ضد المرأة في مصر، والإشارة إلى حالات الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري والقتل خارج نطاق القانون.

كما تم الإشارة إلى حالات التعذيب بالإهمال الطبي لعدد من النساء داخل السجون ومقار وأماكن الاحتجاز، فضلًا عن الملاحظات المتعلقة بالتحرش الجنسي.

مشاكل المرأة المصرية.

وحول المشاكل التى تواجهها المرأة المصرية، قال التقرير أنها تنقسم إلى: ..

1 – مشاكل  اقتصادية، تتمثل فى الآتي :

– عدم إتاحة المجال لها بالاشتراك في الضمان الاجتماعي بالقدر الكافي.

– عدم المساواة في المعاملة والأجر وتقييم العمل في أغلب الحالات.

– الفصل من العمل بسبب الحمل أو إجازة الأمومة.

– عدم الحصول على بيئة عملٍ سليمةٍ وصحيّة، ومراعاة صحتها الإنجابية.

– عدم اعتماد نظام إجازة الأمومة مدفوعة الراتب ودون فقدان العلاوات الاجتماعية في أغلب الأحيان.

– عدم حماية المرأة من الأعمال المؤذية لها خلال فترة الحمل.

– عدم الرغبة في تشغيل المرأة المعيلة إلا فيما ندر.

– عدم القدرة على الاختيار والوصول للعدالة.

2 –  المشاكل السياسية، عن طريق الآتي:

– الاعتقال، الاختفاء القسري، والتعذيب.

– القتل خارج إطار القانون، والإهمال الطبي بالسجون.

– تهميش دورها في المشاركة السياسية، وفى صناعة القرارات العامّة والسياسيّة.

– عدم الاهتمام بالانضمام للجمعيّات المعنيّة بالشؤون السياسية والعامّة.

3 –  المشاكل الثقافية، وتتضمن ما يلي :

– عدم المساواة في المَرافق الدراسية، والمناهج، والامتحانات.

– عدم القُدرة على الحصول على مساعدات ومنح دراسية في أغلب الأحيان.

– ارتفاع نسب ظاهرة التسرب التعليمي للمرأة المصرية.

– عدم الدعم الكامل في المُشاركة في الألعاب الرياضية والبدنية.

– عدم السماح لها بالاستقلال المادي والفكري في كثير من الأماكن في مصر.

التوصيات.

وحول التوصيات التى قدمتها المنظمات الـ 4 للنظام المصري، طالب التقرير بالأتي :

  • “احترام المرأة، والعمل على إدماجها في المجتمع، بطرقٍ تُحافظ على حقوق اكتسبتها نتيجة كفاحها المتوالي على مرِّ عقودٍ مُتتالية.

  •  استحداث التشريعات القانونية التي تعمل على ذلك التمكين”.
  • “ضرورة احترام المواثيق الدولية المعنية بالقضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة المصرية. سرعة الإفصاح عن أماكن السيدات والفتيات المُختفيات، وإجلاء مصيرهنّ، والإفراج عنهنّ”.
  • “وقف الانتهاكات بحق النساء المحتجزات والممنوعات من الزيارة.
  • محاسبة أي مسؤول عن أي عنف حدث ضد المرأة المصرية”.

والمُنظمات الـ 4 المُشاركة في التقرير هم:

مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان (JHR) – إسطنبول.

منظمة السلام الدولية لحماية حقوق الإنسان (SPH) – لندن.

مركز الشهاب لحقوق الإنسان (SHR) – لندن.

منظمة هيومن رايتس مونيتور (HRM) – لندن.

للاطلاع على التقرير كاملاً :

https://bit.ly/2DamvfE

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى