مصر

فى غيبة الدولة.. أهالي الشرقية ينقذون مصابي كورونا بمستشفى ههيا المركزي بعد انقطاع الأكسجين

كاد مصابي فيروس كورونا بالعناية المركزة، بمستشفى ههيا المركزي، بمحافظة الشرقية، يواجهون الموت، كما حدث فى مستشفى الحسينية المركزي، بعد تعطل خزان الأكسجين، لولا تدخل الأهالي.

مستشفى ههيا المركزي

وقام أهالي ههيا بإنقاذ المصابين، ووفروا للمستشفى انابيب الاكسجين، بجهودهم الذاتية، في غيبة الدولة ووزارة الصحة.

وتعطلت شبكة الأكسجين، بمستشفى ههيا المركزي، لأكثر من مرة، مما تسبب في هلع الأهالي والمرضى داخل المستشفى خوفًا من تكرار مأساة مستشفى الحسينية، قبل أن يبادروا بتوفير 50 أنبوبة أكسجين لحين إصلاح العطل .

وتقرر نقل 7 حالات عناية مركزة مصابين بـكورونا إلى مستشفى الزقازيق العام، لتوفير عناية فائقة لهم .

من جهة آخرى، جمع أهالي قرية سمادون في المنوفية ورواد المساجد 83 ألف جنيه لمواجهة كورونا وتوفير المستلزمات الطبية للمصابين بالفيروس، مع تقاعس وزارة الصحة فى التعامل مع الجائحة.

مستشفى الحسينية

كانت مستشفى الحسينية بالشرقية، قد واجهت كارثة إنسانية، بعد مصرع، 4 أشخاص على الأقل بسبب انقطاع الأكسحين فى العناية المركزة.

وأظهرت صوراً متداولة أطقم التمريض وقد افترشوا الأرض فى حالة ذهول وهلع، بعد عجزهم عن إنقاذ الضحايا.

وفى توقيت متزامن تداول رواد منصات التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لمستشفى زفتى العام، بمحافظة الغربية، ظهر فيها أهالي المرضى بفيروس كورونا، وهم في حالة من الهلع والصراخ بسبب انقطاع الأكسجين، ما أدي لوفاة 6 مصابين.

وقال الأهالي إن موظفًا بالمستشفى أغلق ”محبس الأوكسجين العمومي” لمدة 10 دقائق عن طريق الخطأ، ما أدى الى انخفاض ضغط الأوكسجين في المستشفى أثناء تعبئة الخزانات“ووفاة المصابين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى