مصر

أولتراس الزمالك يجمد نشاطه “لن نخون دماء الشهداء أو نكون عبيدا للسلطات”

أصدرت رابطة مشجعي نادي الزمالك “أولتراس الوايت نايتس”، بياناً، أعلنت فيه تجميد نشاطها، بسبب “المضايقات الأمنية والخيانة والتشويه” التي تعرضت لها الرابطة على مدار الأعوام الماضية.

بيان أولتراس الوايت نايتس

وقالت الرابطة في بيان تجميد النشاط الذي نشرته على صفحتها في فيسبوك، الخميس: “بعد انتهاء الموسم الرياضي وتتويج نادينا العظيم بجميع البطولات المحلية، ارتأى أبناء مجموعتنا المخلصين أنّ التوقيت الحالي هو التوقيت الأمثل للحدي”.

وأضاف البيان: “منذ مارس 2020، وبعد أحداث الخيانة التي تعرّضت لها المجموعة من الحُقراء والمرتزقة وأصحاب النفوس الهَشّة الضعيفة، تكاتف أبناء المجموعة واصطَفُّوا كالبنيان المتين المرصوص فى مواجهة هؤلاء الحُثالة، لكنها لم تكن مواجهة بين الحق والباطل فحسب، بل كانت مواجهة بين الصدق والكذب و بين الشجاعة والخسة”.

وتابع: “نشروا أكاذيبهم وسُمومهم فى عقول من لا يعرفون شيئا، روايات وهمية لا يمكن أن يُصدّقها عاقل، ولا يمكن أن يُرددها ويتناقلها سوى جاهل أو قاصر”.

وواصلت الرابطة في بيانها: “اتهامات باطلة وافتراءات خسيسة دنيئة روَّجوا لها يعلم الجميع براءَتنا منها… كما نحيطكم علماً بأن تلك الروايات الوهمية تم صياغتها في مكاتب الأجهزة الأمنية عن طريق أشخاص نحن نعلمهم جيداً وهم المسؤولون في تلك الأجهزة وجهاز “الأمن الوطني” بالتحديد عن ملف الأولتراس”.

واتهمت الرابطة “المرتزقة والخونة” بنشر شائعات عن اختراق صفحات وحساب الرابطة على مواقع التواصل الاجتماعي، وأنها باتت تحت سيطرة حركة سياسية.

وأكمل البيان: “حاولنا بكل الطرق والوسائل أن نكون خلف الزمالك، لكننا وجدنا الرسالة تأتينا مباشرة وصريحة، حضورنا سيكلفنا التنازل عن مبادئنا وسيكون حضوراً محفوفاً بالخيانة لدماء الشهداء ومهادنة قاتلهم والجلوس معه”.

واضاف: “تعرضنا خلال تلك الفترة لضغط لا مثيل له ومازلنا نتعرض أثناء كتابة هذه السطور لضغط شديد حتى نقوم ببيع مبادئنا ونسيان ثوابتنا من أجل التواجد فى المدرجات، لكننا لسنا بمُغفّلين ولسنا بآلاتٍ ودُمى مِثل أولئك الذين تم السيطرة عليهم وأصبحوا عبيدا تتلاعب بهم السُلطات كيفما شاءت، وقاموا بتمثيل دور تلك السُلطات داخل المدرجات وممارسة أساليبهم الحقيرة”.

وقالت بيان الرابطة: “نحن المخلصون لسنا للبيع، ومبادئنا غالية الثمن غير قابلة للمساومة أو المُهادنة ولا يضاهيها سوى القصاص ممن قتل جمهورنا وحبس أبناءَنا وكابوهاتنا”.

وأكدت الرابطة: أن “من قَبِلوا المساومة وباعوا أنفسهم ومبادئ المجموعة قد تم طردهم ولفظهم من أبناء المجموعة المخلصين بسبب أفعالهم وتلاقى أفكارهم وتساويها بالأجهزة الأمنية وصفقاتهم المشبوهة مع رئيس النادي الملعون المُحرض والمشارك الرئيسي في قتل الجماهير، لتكون مزابل التاريخ مُستقرهم تلعنهم ألسنة الأوفياء الثابتين”.

وأعلنت رابطة “ألتراس الوايت نايت” في ختام بيانها، تجميد نشاط المجموعة لأجل غير مسمى، حتى “تتغير تلك الأوضاع التي لا تناسبنا ولا تناسب أي شخص حُر.. وعاجلاً أو آجلاً ستُفتح المدارج للجميع، وسنعود بكامل هيئتنا وبكامل إرادتنا لا يُملي علينا أحد شروطاً ولا نسير على أهواء أحد، وسنطرد الأذناب وأسيادهم طرد الكلاب”.

أولتراس الوايت نايتس

وكانت محكمة جنايات القاهرة، في سبتمبر 2017، عاقبت “سيد مشاغب” كابو “ألتراس وايت نايتس”، و4 آخرين بالسجن المشدد 7 سنوات.

كما عاقبت اثنين آخرين بالسجن المؤبد، و3 آخرين بالسجن 10 سنوات، وعاقبت 3 آخرين بالسجن 3 سنوات، وقيادياً آخر بالسجن سنتين، وذلك في اتهامهم بالقضية المعروفة إعلامياً بـ”أحداث الدفاع الجوي”، وتم تأييد الأحكام في النقض.

وتوفي 22 مشجعا، حسب حصيلة لوزارة الصحة المصرية، في 8 فبراير 2015، وفي الوقت الذي قالت الأجهزة الأمنية إن الوفيات والإصابات جاءت بسبب التدافع، قالت الرابطة وقتها إن مصادمات بين المشجعين وقوات الأمن قبيل مباراة لفريق الزمالك في مسابقة الدوري العام تسببت في الوفيات.

لم تكن واقعة الدفاع الجوي هي الأولى التي يتعرض لها مشجعو كرة القدم، فقبلها كان حادث الدفاع الجوي، حيث قتل 72 من أعضاء رابطة ألتراس أهلاوي، في فبراير 2012 بعد مباراة بين ناديي الأهلي والمصري في مدينة بورسعيد، وهي الأحداث التي عرفت إعلاميا بـ”مذبحة بورسعيد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى