مصر

إبراهيم عيسي يسخر من الجنة : فيها حور تكفي الجميع

سخر الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، من الجنة، وقال أن فيها حور تكفي الجميع.

وأضاف إبراهيم عيسى على حسابه على موقع التواصل الإجتماعي تويتر: “إن الجنة ليست للمسلمين فقط، اقرأوا القرآن و افهموه بعيدا عن كهنوت السلفيين، وستدركون أن دين الله الواحد على ألسنة الرسل”.

وأضاف: “السلفيون جعلوا من أنفسهم حراس الجنة وخزنة النار، مشغولون جدا بأن يدخل الجميع النار أكثر من انشغالهم بأن يدخلون هم الجنة، اطمنوا هناك حور عين تكفي الجميع”.

إبراهيم عيسى

جاءت تغريدة إبراهيم عيسى بعد الحبكة المصطنعه فى تفسير تغريدة عبد الله رشدي، والتي الصقها محمد الباز زميل شعبان فى قناة المحور، بـ طبيب القلب العالمي مجدي يعقوب، بعد تكريمه في أبو ظبي، مدعياً أن عبد الله رشدي قال أن مجدي يعقوب لن يدخل الجنة لأنه غير مسلم.

وعقب تعقيب الباز تم منع عبد الله رشدي من الخطابه، وتحويله للتحقيق، وتقديم بلاغات ضده للنائب العام، فيما هاجمته دار الإفتاء ووصفت مجدي يعقوب

كما دخلت دار الإفتاء المصرية على خط الأزمة وأصدرت بيانا، الإثنين، قالت فيه: “لا شك أن ما حصله السير مجدي يعقوب من علم ومعرفة وخبرة أذهلت العالم، كانت نتيجة لجهود مضنية وشاقة قد وضعها كلها مسخرة في خدمة وطنه وشعبه، ولم ينظر يوما ما إلى دين من يعالج وينقذ من الموت، بل بعين الشفقة والرحمة والإنسانية التي امتلأ بها قلبه”.

وأضافت الإفتاء: “وقد تعودنا من مثيري الشغب عبر مواقع التواصل الاجتماعي ما بين حين وآخر أن يخرج علينا أحدهم بتصريح فج أو أغنية هابطة أو كلام يصبو منه إثارة انتباه الجماهير وزيادة عدد المتابعين وحصد أكبر قدر من “اللايكات” التي سرعان ما تتحول إلى أموال وأرصدة تغني أصحابها على حساب انحطاط الذوق العام والأخلاق”، وفقا للبيان.

ورأت دار الإفتاء المصرية أن من الطبيعي أن يدعو الشعب المصري بشكل فطري بالجنة للدكتور مجدي يعقوب “لأنه في قلوب المصريين يستحق كل خير والجنة هي أكبر خير يناله الإنسان”، وفقا للبيان.

ويثيرالكاتب إبراهيم عيسى الجدل عبر تصريحاته دوماً .

ففي أغسطس الماضي، حمّل الكاتب شيوخ السلفية وفتاواهم مسؤولية زيادة عدد الملحدين والإرهابيين في مصر.

وهاجم عيسى، صحيح البخاري، و قال: “أخشى أن السلفيين من فرط التعصب وتغييب العقل أوشكوا أن يحبوا البخاري أكثر من حب سيدنا النبي، إنهم يؤمنون بالخرافة المهترئة التي تزعم أن البخاري أصح كتاب بعد كتاب الله، ليست لديهم أي مشكلة ولا أي تردد في أن يضعوا كتابا بشريا في مصاف المقارنة بكتاب الله العزيز”.

كما هاجم الشيخ الشعراوي، وعلماء الوسطية، لصالح الشيعة والصوفية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى