مصر

إثيوبيا أبلغت مصر رسمياً بدء الملء الثاني للسد.. ومصر ترفض

ذكر وزير الموارد المائية والري المصري محمد عبد العاطي مساء أمس الاثنين أنه تلقى خطاباً رسمياً من نظيره الإثيوبي يفيد بأن إثيوبيا بدأت الملء الثاني لخزان سد النهضة.

بدء الملء الثاني للسد

وسخر مغردون من رد مصر الضعيف على الرسالة وطالبوا بإطلاق إسم السيسي على سد النهضة بسبب دوره فى تشييده وبنائه.

وقال الوزير المصري في بيان إنه أبلغ نظيره الإثيوبي في خطاب رسمي “برفض مصر القاطع لهذا الإجراء الأحادي الذي يعد خرقا صريحاً وخطيراً لاتفاق إعلان المبادئ… وسيؤدي إلى خلق وضع خطير يهدد الأمن والسلم على الصعيدين الإقليمي والدولي”.

وتقول إثيوبيا إن السد، الذي أقيم على النيل الأزرق فيها، أساسي لتنميتها الاقتصادية وتزويد شعبها بالكهرباء.

وترى مصر أن السد تهديد خطير لحصتها من مياه النيل التي تعتمد عليها بالكامل تقريبا. وعبر السودان، وهو دولة مصب أيضا، عن قلقه إزاء السلامة الإنشائية للسد وأثره على السدود ومحطات المياه السودانية.

وقال المتحدث باسم وزارة الري المصرية محمد غانم لقناة تلفزيونية محلية إن حجم المياه المتراكمة سيعتمد على كمية الأمطار الموسمية التي سقطت في إثيوبيا، بحسب رويترز.

مجلس الأمن

وأضاف المتحدث “الدنيا لسه مش هتتضح دلوقتي (الآن)، ومش هيظهر أي تأثير دلوقتي على نهر النيل… أمامنا شهر أو شهر ونصف”.

ومن المتوقع أن يناقش مجلس الأمن الدولي القضية يوم الخميس.

 وجاء في البيان المصري أن عبد العاطي أبلغ المجلس بالتطور الأخير المتمثل في بدء ملء السد للعام الثاني.

وتقول إثيوبيا إنها تمارس أخيرا حقوقها في مياه النيل التي يسيطر عليها جيرانها عند المصب منذ فترة طويلة.

وقال سفيرها في الخرطوم يوم الأحد إن مصر والسودان علمتا بالفعل بتفاصيل السنوات الثلاث الأولى لملء السد وإنه لا ينبغي عرض القضية على مجلس الأمن لأنها لا تتعلق بالسلم والأمن.

إثيوبيا تتهرب

وقال وزير الري محمد عبدالعاطي إن مصر أبدت مرونة بالتفاوض لكن إثيوبيا ليس لديها الإرادة السياسية للوصول إلى اتفاق متهمًا إياها بالتهرب دائمًا من أي التزام تجاه دول المصب

وعقب إعلان إثيوبيا الملء الثاني للسد رسمياً تصدرت هاشتاجات #إثيوبيا و #سد_النهضة، و #إدعم_القرار_المصري، و #آبي_أحمد ، قائمة الترند على منصات التواصل الإجتماعي في مصر للأعلى تداولاً.

ورأي المغردون أن مصر لن تتخذ قراراً حاسماً تجاه الاستفزاز الإثيوبي الأخير.

وقال الهواري: احنا في ٦ ساعات ينتسر الجيش في قرى مصر لمنع المظاهرات وردع الشعب

إنما في موضوع اثيوبيا وزارة الري مسؤولة والموضوع مش مهم..

#ادعم_القرار_المصري

ودعا شريف عثمان لإطلاق اسم #سد_الفتاح_العليم على السد الإثيوبي عرفانا بالجميل لسيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي

@AlsisiOfficial

وقال الإعلامي سامي كمال الدين: اختبرت الوطنية المصرية في القيادة السياسية في تيران وصنافير.. وقتها كان المبرر أن الأرض ملك السعودية ومصر أجرتها منها! لا فكاك الآن.. هل ستقول نهر النيل ملك إثيوبيا وطلبت خلو رجل.. ولا تغيير العقد من إيجار قديم لإيجار جديد. اختبار جديد إن لم تتحرك سيسقط وطن

وأضاف محمود الجمال المتخصص فى الشؤون العسكرية والأمنية: انشغال نظام #السيسى بالملف الليبي في 2019 و 2020 جاء على حساب ملف #سد_النهضة الذي كان من الأولى أن يسخر له كل القوى حفاظاً على أمن مصر القومي، هذا السد كان من المفترض أن يصبح ركام منذ سنتين وخلل الأولويات هو من أوصلنا إلى ما نحن فيه الان، ضرب السد إن لم يكن الآن فسيكون فات الأوان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى