مصر

إثيوبيا تؤكد: “مصر مسؤولة عن فشل مفاوضات سد النهضة”

اتهمت إثيوبيا في بيان لوزارة خارجيتها، مصر بإفشال مفاوضات سد النهضة، بسبب دعوة مصر طرف ثالث في المناقشات الخاصة بالسد، وتمسكها بخطة مُعدّة سلفا لعرقلة تقدم عمل اللجنة الفنية.

وقال البيان الذي نُشر على التلفزيون الإثيوبي، أن أديس أبابا رفضت دعوة مصرية لتوسط طرف ثالث في المفاوضات، معتبرة أن ذلك إنكار للتقدم الذي تم إحرازه، وانتهاك لاتفاق إعلان المبادئ الذي وقعته إثيوبيا والسودان ومصر عام 2015.

كما تمسكت إثيوبيا بمبدأ الاستخدام العادل لمياه النيل، دون الإضرار بأي من دول حوضه، مؤكدة عدم اعترافها بأي معاهدة سابقة لتوزيع مياه النيل لم تكن جزءا منها.

وأوضح البيان، أن الممارسات المصرية تتعارض مع رغبات إثيوبيا والسودان، وتؤثر سلبًا على التعاون المستدام بين الأطراف، كما أن إثيوبيا ترى في هذه الممارسات تقويضا للفرص الكبيرة للحوار الفني بين الدول الثلاث؛ وتعطل روح التعاون الإيجابية.

وأضاف البيان “أن إثيوبيا مقتنعة بضرورة استمرار المشاورة الفنية حيث انها توفر الخيار الوحيد لحل الخلافات بين الدول الثلاث فيما يتعلق بملء وتشغيل السد، وأن الاقتراح بإخضاع المناقشة حول ملء وتشغيل السد لمنتدى سياسي “لا مبرر له على ضوء طبيعة المسائل الفنية المعلقة”.

وأكد البيان أن ذلك “لن يسمح بالوصول إلى حل ناجح للقضايا الفنية لأنه يخالف الاتجاه الذي أعطاه قادة الدول الثلاث لوزراء شؤون المياه لحل المسائل التقنية المتعلقة بملء السد وتشغيله، مشدداً على أن “إثيوبيا تعتقد أن آليات التعاون الحالية ستسمح بحل الخلافات وذكّرت بضرورة الامتناع عن وسائل الإعلام السلبية والحملات الأخرى التي لن يكون لها أي تأثير آخر غير تآكل الثقة بين الدول الثلاث”.

كان عبد الفتاح السيسي قد كتب في تغريدة على تويتر “أن مصر مستمرة في اتخاذ ما يلزم من إجراءات على الصعيد السياسي، وفى إطار محددات القانون الدولي، لحماية هذه الحقوق، وسيظل النيل الخالد يجري بقوة رابطا الجنوب بالشمال برباط التاريخ والجغرافيا”.

كما قالت الرئاسة المصرية، في بيان لها السبت، إنها تتطلع لقيام الولايات المتحدة بدور فعال، خاصة في ضوء وصول المفاوضات بين الدول الثلاث لطريق مسدود.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى