مصر

إثيوبيا ترفض اقتراحات مصر والسودان حول الوساطة الرباعية

رفضت إثيوبيا، الثلاثاء، الاقتراح المصري السوداني، حول مفاوضات سد النهضة، والقائم على تطوير آلية التفاوض عبر تشكيل لجنة رباعية دولية تقودها جمهورية الكونغو الديمقراطية بصفتها الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي.

وقال دينا مفتي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، في تصريحات صحفية، إنّ أديس أبابا “تتمسك بالمفاوضات التي يرعاها الاتحاد الإفريقي فقط”.

وأضاف مفتي: “يمكن حل قضية سد النهضة من خلال المفاوضات الجارية بقيادة الاتحاد الإفريقي والتي لا تتطلب مشاركة طرف آخر في القضية كوسيط”.

وتابع: “تؤمن بإمكانية حل المشكلات الإفريقية من خلال الحلول الإفريقية”، مشيرا أن الاتحاد الإفريقي والكونغو الديمقراطية “قادران تمامًا على التوصل إلى حلول مربحة للجميع”.

في الوقت نفسه، جدد “مفتي” التأكيد على أن إثيوبيا لها الحق الطبيعي والقانوني “في استخدام مواردها المائية بشكل عادل ومنصف دون التسبب في ضرر كبير لدول المصب”.

وأوضح أنه تمت معالجة مسائل سلامة السدود وتبادل المعلومات التي أثارها الجانب السوداني “بشكل ملائم ولا يمكن أن تكون أسبابًا للشكوى على الإطلاق”.

كما لفت إلى أن الميل إلى التمسك بالوضع الراهن لاتفاقيات الحقبة الاستعمارية تحت مسمى التوصل إلى اتفاقيات ملزمة “أمر غير مقبول”.

وساطة رباعية

كانت الرئاسة المصرية قد أكدت السبت الماضي، رفض القاهرة والخرطوم أي إجراءات أحادية في ملف السد الإثيوبي، معتبرين أن الملف “يمر بمرحلة دقيقة تتطلب أعلى درجات التنسيق”.

وفي 24 فبراير الماضي، أعلنت مصر، تأييد مقترح السودان، بتشكيل وساطة رباعية دولية، لحلحلة مفاوضات “سد النهضة” المتعثرة على مدار 10 سنوات، دون إعلان موقف من أديس أبابا.

وتصر إثيوبيا على بدء الملء الثاني للسد في يوليو المقبل، بينما تتمسك الخرطوم والقاهرة بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي، حفاظا على حصتهما السنوية من مياه نهر النيل، وسط تعثر مفاوضات يقودها الاتحاد الإفريقي منذ أشهر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى