مصر

إثيوبيا تستدعي السفير الأمريكي وتؤكد.. “لا توجد قوة تمنعنا من بناء السد”

أكد رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، صباح اليوم السبت، إنه لا توجد قوة على الأرض يمكنها منع بلاده من تحقيق أهدافها التي خططت لها بشأن “سد النهضة”.

وأكد آبي أحمد أن “النهضة سد إثيوبيا، والإثيوبيين سيكملون هذا العمل لا محالة، ولا توجد قوة يمكنها أن تمنعنا من تحقيق أهدافنا التي خططنا لها، لم يستعمرنا أحد من قبل، ولن يحكمنا أحد في المستقبل”.

في الوقت نفسه، استدعت إثيوبيا، اليوم السبت، السفير الأمريكي لديها احتجاجا على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي قال فيها إن “المصريين قد يفجرون سد النهضة”.

تفجير سد النهضة

كان ترامب قد انتقد الجمعة، إثيوبيا على خلفية بنائها سد النهضة مؤكداً أن مصر قد “تعمد إلى تفجيره،” بحسب قوله.

وقال ترامب خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء السوداني “عبدالله حمدوك”، أجراهُ أمام الصحفيين، “إنه وضع خطِر جدا لأن مصر لن تكون قادرة على العيش بهذه الطريقة”.

وأضاف “سينتهي بهم الأمر إلى تفجير السد. قُلتها وأقولها بصوت عالٍ وواضح: سيُفجرون هذا السد. وعليهم أن يفعلوا شيئا”.

وتابع ترامب “كان ينبغي عليهم إيقافه قبل وقت طويل من بدايته”، مبديا أسفه لأن مصر كانت تشهد اضطرابا داخليا عندما بدأ مشروع سدّ النهضة الإثيوبي عام 2011.

وتخوض مصر وإثيوبيا والسودان مفاوضات حول السد، لم تؤد إلى تقدم يذكر على الرغم من تدخل الولايات المتحدة كوسيط مع البنك الدولي.

وتتركز الخلافات حول عمليات ملء السد وتشغيله.

وتقول إثيوبيا إن تشييد السد حق سيادي، فيما تقول مصر والسودان إن السد يؤثر على حصتهما من مياه النيل، كما له مخاطر أخرى في حال تواصل إنشاؤه بشكل أحادي، وتشدد مصر على أن كل الخيارات مطروحة لحل أزمة السد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى