مصر

 إثيوبيا تعلن اكتمال الملء الثاني لـ”سد النهضة”.. واسرائيل تنفي ضلوعها

أعلن التلفزيون الإثيوبي، اليوم الاثنين، اكتمال المرحلة الثانية من تعبئة لسد النهضة.

ونشرت وكالة الأنباء الاثيوبية، فيديو يظهر فيها ،الانتهاء من المرحلة الثانية من التعبئة الاولية.

وظهر في الفيديو دنو مستوى ارتفاع المياه من الممر الأوسط وهو ما يعني أن مرحلة التجاوز هي إيذان باستكمال التعبئة، كما تظهر الصور استمرار تدفق المياه من الممرين السفليين.

في الوقت نفسه قال مسؤول إثيوبي لوكالة “فرانس برس”، أن عملية الملء الأولى تمت العام الماضي. وتمّت العملية الثانية اليوم. لذا سيعلن اليوم أو غدا (الثلاثاء) عملية الملء الثانية”، مضيفا أن السد بات يخزّن ما يكفي من المياه لبدء إنتاج الطاقة.

بيان السفارة الاسرائيلية

في الوقت نفسه، أكدت سفارة إسرائيل لدى القاهرة، أمس الأحد، أن ما تم تداوله في بعض القنوات والمقالات الصحفية عن ضلوع تل أبيب في موضوع “سد النهضة” هو “أمر عار عن الصحة ولا أساس له”.

وكتبت السفارة بيان، قالت فيه: “تعرب سفارة إسرائيل في مصر عن فائق الاحترام للشعب المصري وقيادته الرشيدة بزعامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتؤكد بصورة واضحة وغير قابلة لأي تأويل أن ما تردد مؤخرا في بعض القنوات والمقالات الصحفية عن ضلوع دولة إسرائيل في موضوع سد النهضة هو عار عن الصحة ولا أساس له”.

وأضافت: “دولة إسرائيل حكومة وشعبا معنية باستقرار مصر وسلامة مواطنيها وهذا ما أكده وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد خلال لقائه نظيره المصري سامح شكري على هامش اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي مؤخرا”.

وتابعت: “نعود لنؤكد أن إسرائيل تقف على مسافة واحدة فيما يتعلق بموضوع سد النهضة.. بل تشدد دولة إسرائيل على أنه لديها من المياه ما يكفيها ويسد احتياجاتها، وهي دائما على استعداد لوضع خبراتها وتوسيع التعاون المشترك في مجال تكنولوجيا المياه مع مصر”.

وشددت على أن “إسرائيل تعتمد على طرق المعالجة الزراعية وتحلية مياه البحر للشرب ولديها التكنولوجيا التي توفر لها المياه”.

وختمت: “تعرب إسرائيل عن أملها أن تمر المفاوضات بما يحقق الاستقرار والرخاء لشعوب الدول الثلاث”.

يذكر أن مصر ترى السد يمثل خطرا جسيما على إمداداتها من مياه النيل التي تعتمد عليها بالكامل تقريبا. كما أبدى السودان قلقه من مدى سلامة السد وأثره على السدود ومحطات المياه لديه.

ولم تحقق جهود دبلوماسية مستمرة منذ فترة طويلة نجاحا في تسوية النزاع بين الدول الثلاث.

كما قالت الولايات المتحدة إن ملء إثيوبيا للسد يمكن أن يثير التوترات وحثت جميع الأطراف على الاحجام عن التصرفات الأحادية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى