مصر

إثيوبيا: “لن نشارك في مفاوضات سد النهضة”.. وتُعرب عن خيبة أملها من واشنطن

أعلن مجلس الوزراء الإثيوبي، مساء اليوم السبت، إن الحكومة الإثيوبية قررت عدم المشاركة في أي مفاوضات بشأن سد النهضة من شأنها أن تضر بمصلحة البلاد، مُعربًا  عن “خيبة الأمل” من بيان وزارة الخزانة الأميركية بخصوص مفاوضات السد.

كما أصدرت وزارتي الخارجية والري الإثيوبيين، بيانًا مشتركًا، أكدا فيه أن أديس أبابا ستواصل “عمليات بناء السد بجانب بدء عملية ملء البحيرة”.

وأكدت الحكومة الإثيوبية أنّ استكمالها لأعمال بناء سد النهضة “يتوافق مع التوقيع على اتفاقية إعلان المبادئ” مع مصر والسودان.

وأعربت أديس أبابا، في البيان، عن خيبة أملها من بيان وزارة الخزانة الأمريكية، مشيرة إلى أنه لا يمكن قبول البيان الذي صدر قبل انتهاء المفاوضات بشأن المبادئ التوجيهية الخاصة بقواعد الملء الأول، والتشغيل السنوي للسد. 

وذكر البيان أن المبادئ التوجيهية والقواعد يجب أن تعدها الدول الثلاث في الوقت الذي لا يزال يتعين على البلدان الثلاثة معالجة القضايا المعلقة، المتعلقة بوضع اللمسات الأخيرة على المبادئ التوجيهية والقواعد. 

وتابع البيان: “إثيوبيا أبلغت مصر والسودان والولايات المتحدة أنها بحاجة لمزيد من الوقت لمناقشة التطورات الأخيرة بشأن سد النهضة، والمتعلقة بمسودة قواعد الملء والتشغيل”. 

بيان الخارجية الإثيوبية.

وقال بيان صادر عن الخارجية الإثيوبية، إن أديس أبابا عازمة على المُضي قدماً بصفتها المالك لسد النهضة، في البدء بالتخزين المبدئي للسد على ضوء مبدئي الاستخدام العادل والمنصف للمياه، وعدم الإضرار الجسيم بدولتي المصب اتساقاً مع ما جاء في إعلان المبادئ”.

وشددت إثيوبيا، في بيانها، على أنّها “لا توافق على ما جاء في الاتفاقية فيما يخص قواعد ملء وتشغيل السد؛ لأنها تعكس رأي مصر وليس الدول الثلاث”، مؤكدًة أنه “لا يزال يتعيّن على البلدان الثلاثة “معالجة القضايا المعلقة بقواعد الملء والتشغيل”.

وأوضحت إثيوبيا في بيان خارجيتها، أنها “نفذت كافة إجراءات السلامة الإنشائية للسد، كما جاء في تقرير اللجنة الدولية وباعتراف مصر والسودان في البند الثامن من إعلان المبادئ، مؤكدة أنها ستستمر في هذه الإجراءات لضمان السلامة الإنشائية للسد”.

كما أوضحت أنها “لا تزال ملتزمة بالتواصل والتفاوض مع كل من مصر والسودان حتى يتم التوصل إلى توافق حول قواعد”.

كانت إثيوبيا قد أعلنت الأربعاء، عدم مشاركتها في مفاوضات سد النهضة، التي كان مزمعا عقدها الخميس والجمعة بالعاصمة الأمريكية واشنطن. 

وقالت وزارة المياه والطاقة الإثيوبية، في بيان، إنها لن تشارك في المفاوضات الثلاثية التي تشمل السودان ومصر حول سد النهضة. 

التوقيع المصري.

وأعلنت مصر توقيعها بالأحرف الأولى، أمس الجمعة،  على الاتفاق لـ “سد النهضة” في غياب إثيوبيا والسودان.

وأكد بيان لوزارة الخارجية  المصرية “أن مشاركتها في الاجتماع الذي دعت إليه الولايات المتحدة يومي 27 و28 فبراير 2020 جاء من أجل التوصل إلى اتفاق نهائي حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، وتنفيذا للالتزامات الواردة في اتفاق إعلان المبادئ المبرم بين مصر والسودان وإثيوبيا في 23 مارس 2015″.

وأشار البيان إلى أن موقف مصر خلال جميع مراحل التفاوض المضني على مدار الخمس سنوات الماضية، التي لم تؤت ثمارها، اتسم بحسن النية وتوفر الإرادة السياسية الصادقة في التوصل إلى اتفاق يلبي مصالح الدول الثلاث.

ودعت وزارة الخزانة الامريكية، فى بيان صادر اليوم، على أهمية “عدم البدء فى ملء سد النهضة بدون إبرام اتفاق بين مصر وإثيوبيا والسودان”.

وأعربت عن التقدير لاستعداد مصر للتوقيع النهائي على الاتفاقية، وكذلك توقيع مصر عليها بالأحرف الأولى فى نهاية اجتماع واشنطن اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى