مصر

إحالة الفنانة “ليلى غفران” للمحاكمة بتهمة التشهير

قررت النيابة العامة، إحالة الفنانة “ليلى غفران”، إلى المحكمة الاقتصادية، لاتهامها بالتشهير بمحاميها السابق بسبب خاتم ألماس.

وكانت ليلى غفران قد نشرت عبر الفيس بوك منشور بعد مرور أكثر من 11 عاما على غلق قضية سرقة الخاتم الألماس قامت خلاله بسب محاميها السابق والتشهير به.

من جانبه، قال المحامي حسن أبو العينين، إن جهات التحقيق قررت إحالة الفنانة ليلى غفران إلى المحكمة الاقتصادية.

وأوضح أبو العينين، أنه عندما تم القبض على غفران وبحوزتها خاتم الألماس، طلبت النيابة منها الفاتورة الخاصة بشراء الخاتم، إلا أنها لم تستطع العثور على الفاتورة.

وأشار أبو العنين إلى أن الخاتم جاء عن طريق هدية من أحد أصدقائها.

ابنة ليلى غفران

يذكر أنه في عام 2008 شهدت مدينة الشيخ زايد، جريمة بشعة أصبحت حديث الشارع المصري، بعد أن راح ضحيتها طالبتان في كلية الهندسة إحداهن هبة ابنة المطربة المغربية ليلى غفران.

حينها قام مجهول بطعن نادين خالد جمال إبراهيم ( 23 سنة طالبة في كلية الهندسة في جامعة مصر للعلوم الحديثة في مدينة 6 أكتوبر) بطعنات عدّة في البطن والصدر والظهر ثم قام بذبحها وفصل رقبتها عن جسدها.

ولم يكتف بذلك بل انهال على زميلتها هبة إبراهيم العقاد (23 سنة ابنة الفنانة ليلى غفران) طعنا بالسكين وتركها تصارع الموت وفر هارباً دون أن يسرق أي شيء من الشقة.

وتمّ العثور على جثة نادين خالد جمال بينما ما زالت ابنة المطربة تصارع الموت، وتم نقلها إلى مستشفى دار الفؤاد وتمّ إدخالها غرفة العناية المركزة وإجراء عمليات جراحية عدة لها لكنها توفيت.

ولاحقاً أعلنت الداخلية القبض على قاتل الفتاتين وقالت إنه يُدعى “محمود سيد عبدالحفيظ عيساوي” «19 سنة» ويعمل في إحدى ورش الحدادة بمحافظة 6 أكتوبر.

وأوضحت أن القاتل من خلال عمله في إحدى ورش الحدادة تعرف إلى طبيعة المباني في المنطقة وخطط لجريمته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى