مصر

إحالة الناشطة رشا عزب للمحاكمة بتهمة سب وقذف المخرج “اسلام العزازي”

كشفت الناشطة السياسية والصحفية “رشا عزب”، عن إحالتها للمحاكمة في 26 فبراير الحالي، بتهمة “سب وقذف” المخرج إسلام العزازي.

وكان مدونات نسوية، قد نشرت 7 شهادات مختلفة، تتهم المخرج “إسلام العزازي” بالاغتصاب والتحرش.

محاكمة رشا عزب

وقالت “رشا عزب” في حسابها على موقع “تويتر”: “أخبركم أنه تم إحالتي منفردة، للمحاكمة السريعة السبت المقبل، تماشياً مع مبادئ العدالة الناجزة في بلادنا، بتهمة سب وقذف المخرج إسلام العزازي المنشور بحقه 7 شهادات اغتصاب وتحرش. وعلى الرغم من تقديم عدد من السيدات شهادات لملف القضية، لم تجر النيابة العامة فيها أي تحقيق”.

وتابعت: “النيابة العامة لم تجر أي تحقيق بشأن المزاعم المنشورة بحق المخرج أثناء الحدث بعد شهادات الاغتصاب والتحرش والاستغلال”. 

وزادت بالقول: “نجد الآن القانون يقف مسانداً حقه في الشكوى من السب والقذف، من دون معرفة أسبابه، إحنا بتوع قيم أسرية؛ فالاغتصاب مشروع عندنا يا جماعة بس الشتيمة عيب”.

المخرج إسلام العزازي

وكان “إسلام العزازي” تقدم، في 24 نوفمبر الماضي، ببلاغ ضد رشا عزب والمخرجة والناشطة عايدة الكاشف، متهماً إياهم بالسب والقذف، بعد تضامنهما مع مجموعة من النساء اللواتي اتهمنه بالتحرش أو الاعتداء الجنسي عليهن.

جاءت الاتهامات قبل أيام من انطلاق الدورة الماضية من “مهرجان القاهرة السينمائي الدولي” الذي كان مشاركاً فيه بفيلم عن قضايا النساء يحمل اسم “عنها”.

وقبل إحالة البلاغ للمحاكمة، في ديسمبر الماضي، أصدرت (رشا وعايدة) بياناً حول تفاصيل الدعوى المقدمة ضدهما، قالتا فيه “ينحت إسلام العزازي اسمه كأول مقدم بلاغ ضد متضامنات مع الناجيات من حوادث التحرش والاغتصاب بتهمة السب والقذف والتشهير، وهي التهم التي نواجهها نحن رشا عزب وعايدة الكاشف طبقاً للبلاغ المقدم إلى مباحث الإنترنت في 13 يناير 2021”.

وتابعتا: “نحن نفتخر ونثمن كوننا جزءا من المتضامنات مع أصحاب الشهادات التي شقت طريقها كبركان طبيعي في مواجهة رجل يغوص بجرائمه في عوالم السينما المستقلة منذ سنوات، مُستغلاً موقعه كمخرج ومدرب يلتف حوله صُناع السينما المبتدئين، ويبارك خطواته بعض صناع السينما المُخضرمين الذي كانوا له درعاً وسيفاً لاستكمال حالة إنكار جرائمه، ثم استخدام القانون لمعاقبة المتضامنات”.

وبعد حفظ البلاغ لعدم جدية الاتهامات، تقدم محامي العزازي بتظلم لفتح البلاغ من جديد، في 16 فبراير الماضي، معللاً بأن موكله تعرض لأضرار مادية بسبب إلغاء مؤتمره فيلمه في “مهرجان القاهرة السينمائي الدولي”، رغم معرفة الجميع بأن المهرجان ألغى المؤتمر الصحافي لإنقاذ صُناع الفيلم من أسئلة الحضور عن الاتهامات التي تلاحق المخرج.

وبالفعل، فُتح البلاغ من جديد لتحقيقات النيابة، وبناء على ذلك وجهت الاتهامات إلى عزب والكاشف.

وفي وقت سابق قالت محاميات، إن نيابة البساتين، استمعت، لمجموعة من النساء المتضامنات واللاتي قمن بالإدلاء بأقوالهن في القضية رقم 589 إداري البساتين، بشأن اتهام صحفية وسينمائية بسب وقذف مخرج سينمائي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى