مصر

إخلاء سبيل علا القرضاوي وعلاء عبدالفتاح ومحمد الباقر.. والنيابة تستأنف

قررت محكمة الجنايات، اليوم الأربعاء، إخلاء سبيل “علا القرضاوي“، الناشط “علاء عبد الفتاح“، والمحامي “محمد الباقر“، والناشط “حامد صديق”، والنيابة تستأنف على القرار غدًا الخميس.

وأكد المحامي الحقوقي “جمال عيد” في صفحته الشخصية على تويتر، قرار إخلاء سبيل  الناشط علاء عبد الفتاح، والمحامي محمد الباقر، والناشط حامد صديق، والسيدة علا القرضاوي ابنة الشيخ يوسف القرضاوي، مشيرًا إلى أن النيابة استأنفت على القرار وفي انتظار القرار غدًا الخميس.

 

كانت نيابة أمن الدولة العليا، قد وجهت إليهم تهم:

– الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف القانون

– الدعوة للتظاهر بدون تصريح

– التحريض على العنف

–  تمويل وقيادة جماعة إرهابية تدعو إلى قلب نظام الحكم الاعتداء على مؤسسات الدولة

– استهداف المنشآت العامة بغرض إسقاط الدولة والإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر مع علمهم بذلك.

كما كشف عيد، إلى أنه تم تجديد الحبس الاحتياطي لكل من الناشط “شادي الغزالي حرب”، والرئيس السابق لحزب الدستور “خالد داوود”، والناشط المصري – الفلسطيني “رامي شعث”، وعبد الناصر سلامة.

في الوقت نفسه تم إخلاء سبيل نهائي لكل من: “المصور محمد فوزي ،أسامة سلامة،عصام عبدالرؤوف”.

كانت منظمة العفو الدولية، قد كشفت أمس الثلاثاء، خلال التقرير السنوي للمنظمة الدولية، حول أوضاع حقوق الإنسان في العالم، إن 710 شخصًا على الأقل، تعرضوا للاختفاء القسري خلال  2019 في مصر، لمدد متباينة وصلت إلى 183 يومًا.

ورصد التقرير: “تعرض 710 أشخاص على الأقل للاختفاء القسري في مصر، لمدد متباينة وصلت إلى 183 يوما، كما استمر تفشي التعذيب في مقرات الاحتجاز”.

كما كشف أن قوات الأمن المصرية، ألقت القبض “تعسفيا” على نحو 20 صحفيا على الأقل، بسبب “تعبيرهم السلمي عن آرائهم”.

وأوضح تقرير المنظمة أن الأحزاب السياسية في مصر واجهت “قيودًا تعسفية على ممارسة عملها وحملات قبض على أعضائها”.

ولفتت المنظمة إلى “تزايد استهداف الحقوقيين بحملات الاعتقال والتعذيب والاحتجاز”، إضافة إلى الاستخدام المفرط للمحاكم الاستثنائية في مصر، بما فيها المحاكم العسكرية ومحاكم أمن الدولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى