مصر

إخلاء سبيل مجموعة جديدة من معتقلي تظاهرات 20 سبتمبر !

أفرجت النيابة العامة عن  188 معتقلاً جديداً في القضية رقم 1338 لسنة 2019، والمعروفة إعلاميا بـ”أحداث تظاهرات سبتمبر”.

وأفرجت النيابة العامة سابقاً عن عدد من المجموعات .

ولا يوجد رصد دقيق لعدد المفرج عنهم ، كما لا توجد احصائية بأعداد المعتقلين الحقيقية .

وقال النائب العام حمادة الصاوي يوم 26 سبتمبر أن النيابة حققت مع 1000 شخص فى التظاهرات العفوية المناوئة للنظام.

وهذه هي المرة الثامنة التي يجري الإفراج فيها عن عدد من معتقلي تظاهرات سبتمبر، ليتجاوز عدد المخلى سبيلهم على ذمة القضية 1800  شخص.

وأمر حمادة الصاوي، النائب العام، بإخلاء سبيل أعداد من المتهمين في القضية فى شكل مجموعات على النحو التالي :

  •  مجموعة ثبت تواجدها بأماكن التظاهر وبين المتظاهرين دون قصد التظاهر خلال أحداث وقائع التظاهرات.

  •  الأطفال والطلاب والنساء والشيوخ الذين ثبت تظاهرهم ولم يثبت ارتباطهم بدعوات الجماعات التي تستهدف هدم مؤسسات الدولة، “التماسا للرأفة”بحسب بيان النائب العام .

  • العناصر الأجنبية التي جرى القبض عليها في تظاهرات سبتمبر ومنهم أردنيان وطالب سوداني الجنسية، وأوضحت النيابة أن إخلاء سبيل الأجانب بناء على طلب سفارات الدول التي يحملون جنسياتها، وذلك على ذمة القضية، وتعهدت بترحيلهم فورا خارج البلاد فى مطلع أكتوبر.

  • إخلاء سبيل الدفعة الثالثة وضمت 282 من المتهمين بالمشاركة في التظاهرات ، في 13 أكتوبر.

  • إخلاء سبيل 100 شخص.

  • إخلاء سبيل 244 متهما جديدا على ذمة التحقيقات في القضية في 24 أكتوبر.

  •  إخلاء سبيل ٥٠٢ متهمة ومتهم في القضية رقم 1338 لسنة 2019 فى 31 أكتوبر

  • إخلاء سبيل 214 متهما جديدا فى القضية، حسبما أعلن المحامي فى 26 نوفمبر الماضي .

واندلعت أحداث تظاهرات 20 سبتمبر الماضي، في مدن رئيسية بالمحافظات ، للمطالبة برحيل الرئيس السيسي، استجابة لدعوات أطلقها الفنان والمقاول محمد علي.

واتهم محمد علي السيسي وزوجته انتصار وابنائه والقيادات العسكرية بالفساد والتربح وسوء الإدارة.

وقال تقرير للمفوضية المصرية للحقوق والحريات أن أعداد المقبوض عليهم منذ ٢٠ سبتمبر ٢٠١٩ بلغ ٤٣٢١ مواطنة ومواطن، وأن أكثر من نصفهم مازال قيد الحبس الاحتياطي.

http://facebook.com/10000406101797

لكن الحقوقي بهي الدين حسن نقل عن مصدر امني أن عدد معتقلي سبتمبر تجاوز 8000 شخص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى