مصر

إخلاء سبيل 68 طفلاً والتحقيق مع أكثر من 400 معتقل في التظاهرات الأخيرة

أعلنت النيابة العامة، اليوم الأحد، عن إخلاء سبيل 68 طفلاً من المتهمين بالمشاركة في الاحتجاجات الأخيرة المطالبة برحيل الرئيس عبدالفتاح السيسي، في الوقت الذي تقوم فيه النيابة بالتحقيق مع أكثر من 400 مواطن بتهمة التظاهر، رغم مزاعم وسائل الإعلام المحسوبة على النظام بأن صور التظاهرات مفبركة، وأنه لم يخرج أحد.

إخلاء سبيل 68 طفلًا

وكشف بيان النيابة العامة الصادر اليوم، أن اعتقال الأطفال جاء على ذمة القضية 880 لسنة 202، واتهامهم بالمشاركة في ما وصفته النيابة بـ”أحداث الشغب” التي وقعت خلال تظاهرات سبتمبر الجاري.

وقال المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، في البيان، إن إخلاء سبيل الأطفال المعتقلين جاء بعد أخذ التعهد على ولاة أمورهم بعدم السماح لهم بارتكاب مثل تلك الأفعال مستقبلا، وعدم تعريضهم إلى الخطر مجددا”، على حسب البيان.

في الوقت نفسه، قالت مصادر حقوقية، إنهم رصدوا 400 حالة اعتقال تعسفي لمواطنين بينهم أطفال، عُـرِض بعضهم على نيابة أمن الدولة، بتهم التظاهر بدون تصريح.

وأشارت المصادر، إلى استدعاء 16 مواطنًا لقسم الشرطة في محافظة بورسعيد، ثم إحالتهم للنيابة.

التحقيق مع 400 متظاهر

كما أوضح أحد المحامين الذين حضروا التحقيقات مع المتظاهرين بنيابة أمن الدولة، أنه تم التحقيق مع قرابة 400 مواطن حتى الآن.

من جهة أخرى، قال مركز دعم التحول الديمقراطي لحقوق الإنسان، إن ما رصده حتى الخميس الماضي يمثّل عدد المتهمين الذين حُقق معهم في حضور محامين، وليس كل من عُرضوا على النيابة بالفعل.

ولفت المركز إلى أن أمن الدولة أدرجت كل من عُرض عليها باستثناء الأطفال أقل من 18 عامًا، في القضية رقم 880 لسنة 2020 وقررت حبسهم 15 يومًا على ذمتها.

وأشار أحد المحامين إلى صعوبة الوصول إلى حصر دقيق لإجمالي المقبوض عليهم المعروضين على النيابة بسبب تشديدات الأخيرة التي تمنع المحامين من الحديث مع المقبوض عليهم قبل التحقيق، لمعرفة عددهم والمحافظات التي جاؤوا منها.

وتشهد المحافظات المصرية خلال الأيام الماضية، تظاهرات واسعة، للمطالبة برحيل نظام عبدالفتاح السيسي، وذلك بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية وهدم المنازل وتشريد الأسر الفقيرة.

م.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى