عاجلمصر

السيسي يقرر إخلاء وتطوير القاهرة التاريخية ويوجه بتعويض المتضررين: ينفذها الجيش

كشف رئيس الوزراء مصطفى مدبولي أن الرئيس عبد الفتاح السيسي طالب بسرعة تنفيذ مشروع القاهرة التاريخية وتعويض “الشاغلين والمتضررين”.

إخلاء وتطوير القاهرة التاريخية

وقال مدبولي إن السيسي كلف بالبدء في تنفيذ المشروع على الفور، حيث ستتولى الهيئة الهندسية التابعة للجيش التنفيذ.

وكلف رئيس الوزراء محافظ القاهرة “بحصر حدود المناطق التي تشملها عملية التطوير، والملكيات الموجودة والمنشآت واستخداماتها، مع تعويض الشاغلين المستحقين عينيا بوحدة بديلة أو مالياً، أو من خلال منحهم تكلفة إيجار سكن بديل لحين الانتهاء من أعمال التطوير.

ويضم المشروع إعادة تأهيل وترميم المنطقة السكنية حول مسجد الحسين، ومنطقة خان الحسين للحرف اليدوية، وإنشاء جراج ميكانيكي وتطوير منطقة شارع الأزهر، ومنطقة درب اللبانة، ومنطقة باب زويلة، و منطقة مسجد الحاكم بأمر الله. وتأهيل معماري لمنطقة مسجد الحاكم، على مساحة 52 ألف 2م، والذي يشمل إقامة فنادق، وإنشاء جراج متعدد الطوابق، وساحة رئيسية، وساحة أنشطة سور القاهرة، ومطاعم وأنشطة سياحية وتجارية.

ولا يتعرف حتى الآن، أبعاد التطوير، ولا أسبابه ولا المستفيد منه بخلاف الجيش، الذي استولى على كل أعمال البناء والترميم والتطوير وإنشاء الطرق والكباري فى البلاد، منذ إستيلاء السيسي على الحكم فى انقلاب عسكري فى صيف 2013.

مخاوف تتجدد

وتمتد القاهرة التاريخية على 32 كيلومتراً مربعاً وتضمّ مناطق القلعة ومصر القديمة والفسطاط وجبل المقطم والجمالية والدرب الأحمر وجزءاً من بولاق أبو العلا.

وتورط السيسي ونظامه في هدم العديد من المباني الأثرية، وإنشاء فنادق استثمارية على أنقاضها، دون التوقف أمام رمزيتها التاريخية.
وحذر خبراء وعلماء آثار، من القرارات الحكومية بسبب ميلها إلى الاستثمار من خلال المشروع على حساب قيمته الأثرية والتراثية.

وكان السيسي قد أصدر قراراً جمهورياً في ديسمبر 2016 برقم 604 لسنة 2016 يقضي بتشكيل اللجنة القومية لتطوير وحماية القاهرة التراثية برئاسة إبراهيم محلب.

وكشف خبراء فى تصريحات سابقة عن رغبة النظام فى إحلال عدد من المباني التراثية التي تشغلها الوزارات بعد إخلائها وتحويلها إلى أماكن للترفيه وأفرع لكبريات الشركات والبنوك وكذلك الفنادق”.

وتستحوذ مدينة القاهرة على نحو 90 في المائة من الآثار الإسلامية والقبطية على مستوى الجمهورية، ويقدّر عدد الإشغالات الحكومية للمباني الأثرية والمسجلة بـ 105 إشغالات. أمّا الإشغالات التجارية للمباني الأثرية فعددها يصل إلى 1311 إشغالاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى