عربي

إخوان الجزائر يعلنون الفوز بمعظم مقاعد الانتخابات التشريعية

أعلن إخوان الجزائر الذين تمثلهم، حركة مجتمع السلم، أكبر حزب إسلامي في البلاد، بأنهم تصدروا نتائج الانتخابات التشريعية، في أغلب الولايات وفي الجالية بالخارج .

إخوان الجزائر يعلنون الفوز

وتوجهوا بوافر التحية والتقدير للمواطنين الذين صوتوا على قوائمهم في داخل الوطن وخارجه.

وحذروا أن ثمة محاولات واسعة لتغيير النتائج وفق السلوكيات السابقة، لكنهم أوضحوا أن عواقبها ستكون سيئة على البلاد ومستقبل العملية السياسية والانتخابية.

ودعوا رئيس الجمهورية إلى حماية الإرادة الشعبية المعبر عنها فعليا وفق ما وعد به.

إخوان الجزائر

وبخلاف تصريحات إخوان الجزائر الذين تمثلهم، حركة مجتمع السلم بأنهم تصدروا نتائج الانتخابات التشريعية، في أغلب الولايات وفي الجالية بالخارج، تتواصل عملية فرز أصوات الناخبين في الانتخابات التشريعية المبكرة التي تعتبر الأولى بعد الحراك الشعبي، بينما يترقب الجزائريون إعلان النتائج.

كما يسود سجال بين السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات وحركة “مجتمع السلم” .

نسبة المشاركة

وردت السلطة المستقلة للانتخابات بقولها إنها أوفت بما تعهدت به وفقا للدستور وقانون الانتخابات، بتوفير كل شروط النجاح والضمانات التي مكنت الشعب من الانتخاب والاختيار، وبما حقق رضا الذين تقدموا للانتخابات أحزابا وقوائم مستقلة.

وأعلن رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد شرفي أن نسبة المشاركة تجاوزت 30%، مقابل 37.09% خلال انتخابات عام 2017، و 42.90% خلال انتخابات عام 2012.

كانت مراكز الاقتراع في الجزائر والمهجر، قد فُتحت صباح أمس السبت أمام 24 مليون جزائري يحق لهم التصويت في الانتخابات التشريعية المبكرة، التي تُجرى لاختيار 407 نائب في المجلس الشعبي الوطني أو ما يعرف بالغرفة الأولى.

ويتنافس في هذه الانتخابات أكثر من 22 ألف مرشح ينتمون إلى 2288 قائمة، منها 1080 قائمة حزبية، و 1208 قائمة مستقلة، في حين بلغ عدد المرشحات 5744 امرأة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى