مصر

إدانات حقوقية واسعة بعد حبس الصيدلانية “إيزيس مصطفى” لمجرد تقديمهم شكوى 

أدانت عدة منظمات حقوقية، إحالة الصيدلانية “ايزيس مصطفى” التي اتهمت زملائها بضربها لأنها غير محجبة، إلى نيابة أمن الدولة وحبسها 15 يوماً، بتهمة “الانضمام لجماعة إرهابية”.

كانت منظمات “بلادي جزيرة الإنسانية”، و”مؤسسة سيناء لحقوق الإنسان”، و”مؤسسة المرأة الجديدة”، و “مبادرة سوبر وومن”، قد أصدروا بيان مشترك، طالبوا فيه بإخلاء سبيل الصيدلانية “إيزيس مصطفى” فورا دون قيد أو شرط.

في ذات السياق، أدان حزب “العيش والحرية”، حبس الصيدلانية إيزيس مصطفى بالشرقية، مطالبًا بالإفراج الفوري عنها.

وقال الحزب في بيان: “في سياق ليس بعيداً عن وقائع سابقة تكثف فيها القمع الرسمي والمجتمعي لأجساد وأصوات النساء في مصر وتحول فيها الضحايا والشهود إلى متهمين ومتهمات بتهم نمطية مكررة وبالية مثل هدم قيم الأسرة وبث الأخبار الكاذبة والانضمام لجماعة محظورة وتشويه سمعة البلاد مثل قضايا سيدات التيك توك ومنة عبد العزيز والفيرمونت وأمل فتحي إلخ، تحولت شاكية/ضحية جديدة إلى متهمة وهي الصيدلانية (إيزيس مصطفى) صاحبة واقعة تعرضها للضرب داخل مقر عملها بالزقازيق”.

وتابع البيان: “أعلن محاموها أن نيابة أمن الدولة العليا أصدرت في 18 أكتوبر 2021 قرارا بحبسها 15 يومًا على ذمة القضية رقم 2214 لسنة 2021 حصر أمن دولة عليا بتهمتي الانضمام إلى جماعه إرهابية ونشر أخبار كاذبة، بعد أن قامت الأجهزة الأمنية بالشرقية بإلقاء القبض عليها في 16 أكتوبر 2021”. 

وأوضح البيان أنه إيزيس مصطفى قامت بتحرير محضر رقم ٣٨٣٩٩ لسنه ٢٠٢١ جنح مركز الزقازيق اتهمت فيه زملاءها بالتعدي عليها، وقامت كذلك بنشر فيديو يتضمن توثيقا لما حدث وانتشر هذا الفيديو بشدة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف البيان: على الرغم من سلوكها السبل الرسمية للشكوى ومخاطبتها للمسؤولين المعنيين مثل محافظ الشرقية ووكيل وزارة الصحة بالمحافظة، وكذلك نقيب الصيادلة هناك للوقوف على مجريات الحادث، فإنها فوجئت بعدها بقوة من اﻷمن اصطحبتها إلى قسم الشرطة لمدة يومين قبل أن يتم عرضها على نيابة أمن الدولة العليا والتي أصدرت قرارها بالحبس كما ذكر أعلاه.

وقال الحزب: إننا إذ ندين ما حدث للمواطنة إيزيس مصطفى من اعتداءات، نطالب بالتحقيق العادل والشفاف في كل الشكاوى التي قدمتها والاتهامات التي وجهتها لزملاءها، خاصة أن ما تدعيه ليس نادر الحدوث أو مستغرباً”.

وطالب حزب العيش والحرية، الجهات المعنية، بالإفراج الفوري عن إيزيس مصطفى وإسقاط كافة التهم الموجهة لها من نيابة أمن الدولة العليا، والتوقف بشكل عام عن الزج بالمواطنين والمواطنات في قضايا من هذا النوع لمجرد تعبيرهم عن آرائهم أو خبراتهم وشكواهم مما يتعرضون لهم من انتهاكات بهدف ترهيبهم وإسكاتهم.

كانت جهات التحقيق واجهت الصيدلانية بالوحدة الصحية بقرية كفر عطا الله سلامة التابعة لدائرة مركز شرطة الزقازيق، بتهمة الانضمام لجماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة تتعلق باتهام موظفة بوحدة صحية وموظفين آخرين بالتعدي عليها بسبب ارتدائها الحجاب، وتقرر حبسها 15 يوما على ذمة التحقيقات.

ايزيس مصطفى

يذكر أن الطبيبة والصيدلانية الشابة إيزيس تبلغ من العمر 27 عاماً وتعمل في الوحدة الصحية الخاصة بقرية كفر عطا الله سلامة التابعة لمحافظة الشرقية.

وبحسب إيزيس، كانت الأمور مستقرة منذ بداية عملها في تلك الوحدة المذكورة، حتى فترة قريبة عندما تم تعيين موظفة جديدة “كاتبة” مسؤولة عن دفتر الحضور والانصراف، والتي كانت تتعمّد مضايقة إيزيس والتعليق المستمر بشكل مهين على ملابسها وعدم ارتدائها للحجاب، وأن ابنتها – وهي صيدلانية أيضاً – أحق من إيزيس بالتّعيين وأن إيزيس لا تستحقه.

مما دفع إيزيس إلى التقدم للنيابة الإدارية بشكوى ضد هذه الموظفة.

ولمّا علمت الموظفة بأمر هذه الشكوى قامت بالاعتداء عليها بالضرب هي والممرضات اللّاتي كنّ يضطهدنها كذلك.

كما هددتها بأنها ستقوم بحبسها، ذلك أنّ لديها الكثير من الأقارب “ذوي النفوذ والسلطة”. كما قام أحد العاملين أيضاً بالتحرش بها أثناء ضربها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى