مصر

مساعد وزير الخارجية الأمريكي يدين تعامل مصر”المشين” مع إسراء عبد الفتاح

صرح ديفيد شينكر مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، أن معاملة مصر للصحفية والناشطة الحقوقية “إسراء عبد الفتاح”، تعامل “مشين”، وأن مصر لديها طويل تقطعه فيما في مجال حقوق الإنسان.

وكشف شنكر في كلمته أمام اللجنة الفرعية لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي أمس الثلاثاء، أنه تحدث مع السفير المصري “ياسر رضا” في واشنطن الأسبوع الماضي بهذا الشأن، وأبلغه أن “مصر أمامها طريق طويل في مجال حقوق الإنسان”.

وقال شينكر خلال جلسة في الكونجرس ”التقيت معها عدة مرات. أعتقد أن هذا أمر شائن. أبلغكم بأن السفير المصري كان في مكتبي الأسبوع الماضي للحديث بشأن إسراء“.

كانت الداخلية المصرية قد اختطفت إسراء، من القاهرة يوم 12 أكتوبر الجاري، ضمن حملة اعتقالات واسعة عقب خروج احتجاجات مناهضة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة ومدن أخرى للمطالبة برحيله.

وانضمت إسراء إلى القضية رقم 488 المتهم فيها نشطاء وصحفيون ومعارضون سياسيون، من بينهم الناشطة “ماهينور المصري”، و”خالد داود” القيادي بحزب الدستور، والناشط اليساري “كمال خليل”، والمصور الصحفي “إسلام مصدق” وغيرهم.

وأعلنت أسراء إضرابها عن الطعام بعدما أثبتت أمام النيابة تعرضها للتعذيب أثناء فترة احتجازها، بمقر أمن الدولة، حيث ظهرت في النيابة وعليها أثار ضرب وتعذيب وكدمات في اليد والكتف، وأخرى في الظهر.

وقال محامون: إن إسراء تعرضت للضرب والخنق بأكمام ملابسها، والتعليق من اليدين، حينما رفضت فتح هاتفها.

وأفادت “إسراء”، في حديثها إلى النيابة يوم الأحد 13 أكتوبر: إن الأمن قام بتجريدها من قميصها واستخدمه لخنقها، وتعليق يديها المقيدتين فوق رأسها لثمانِ ساعات، كما قيَّدوا ساقيها، بالإضافة إلى تهديدها بأنها إذا تحدثت علنًا عن تعذيبها، فستواجه ما هو أسوأ، وستُسرّب صور شخصية من على هاتفها إلى وسائل الإعلام.

كانت منظمة العفو الدولية قد وصفت في أغسطس الماضي التعذيب في مصر “بالكابوس”، الذي تتنوع وسائله، ما بين التعذيب الجسدي بشكل مباشر، مثل: الضرب والصعق بالكهرباء والتعليق من اليدين أو القدمين، أو بشكل غير مباشر، مثل: الحرمان من تناول الطعام أو من النوم أو من الزيارة أو الحبس الانفرادي لفترات طويلة، أو التهديد بخطف وتعذيب أفراد الأسرة.

ومن المعروف أن إسراء عبد الفتاح، صحفية مصرية وناشطة سياسية وحقوقية، من مؤسسي حركة 6 أبريل، واعتقلت عدة مرات في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، كما أنها واحدة من الناشطين الممنوعين من السفر، وإحدى المتهمات في قضية التمويل الأجنبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى