مصر

إزالات محور الجزائر تبدأ بعد العيد: لن يتم دفع أي تعويضات للمتضررين

رجّح مصدر في هيئة سكك حديد مصر أن تبدأ، عقب إجازة عيد اﻷضحى، إزالة الأنشطة المتاخمة لمشروع محور الجزائر، بحسب مدى مصر.

محور الجزائر

ونقلت عن مصدر بالهيئة، وآخر حكومي، أن إزالة تلك المحال لن تتضمن دفع تعويضات، وقد لا تتضمن أيضًا توفير بدائل، نظرًا ﻷن العقود لا تلزم الدولة بذلك، وتتيح لها فسخ التعاقد بمجرد الحاجة لاسترداد الأرض لأي سبب.

كان عدد من أصحاب محال الزهور في شارع 250 في المعادي تلقوا خلال اﻷيام الماضية إخطارات حكومية شفهية (عبر الهاتف) بضرورة إخلاء المحلات، تمهيدًا لإزالتها خلال يومين على الأكثر، ضمن ترتيبات إقامة ما يعرف بـ«محور الجزائر».

وكشف وزير النقل، كامل الوزير، عن تكليف الرئيس السيسي بإزالة، حرم خط سكك حديد التبين-العباسية، في أعقاب حادث اصطدام قطار بسيارة على خط السكة الحديد، وفى إطار إزالة التعديلات على الحرم فى 4 محافظات بينها الجيزة، قبل الإزالة على مستوى الجمهورية.

إزالات محور الجزائر تبدأ بعد العيد: لن يتم دفع أي تعويضات للمتضررين
إزالات محور الجزائر تبدأ بعد العيد: لن يتم دفع أي تعويضات للمتضررين

كانت النائبة مها عبد الناصر، قد تقدمت منذ يومين، بطلب إحاطة موجه إلى رئيس الوزراء، مصطفى مدبولي، ووزير النقل، كامل الوزير، ووزيرة الثقافة، إيناس عبد الدايم، ومحافظ القاهرة، خالد عبد العال، بشأن تداعيات قرار إنشاء “محور الجزائر” في حي المعادي، جنوبي القاهرة، والذي يقطع المناطق السكنية على طول الحي، ويتكون من 6 حارات في الاتجاهين.

إزالات كبرى

وأشارت عبد الناصر في طلبها، إلى المشكلات المتعلقة بـ”محور الجزائر” المزمع إنشاؤه، والمتمثلة في الإزالات الكبيرة المطلوبة لإفساح الطريق للمحور في منطقة سكنية هادئة وراقية مثل المعادي، وبها أشجار وبساتين يقارب عمرها مائة عام، فضلاً عن زيادة سرعة السيارات داخل المنطقة، بما يستحيل معه التريض أو ركوب الدراجات، وما يتبع ذلك من زحام واختناق مروري.

وأضافت أن “محور الجزائر سيتسبب في تدمير النسيج العمراني لمنطقة المعادي الهادئة.

المحور الجديد

وكان وزير النقل قد وجه بسرعة إنشاء المحور الجديد، والذي يبدأ شمالاً من طريق الأوتوستراد، ويمتد جنوباً حتى ميدان الجزائر في حي المعادي، في مرحلته الأولى، وصولاً إلى مناطق حلوان والتبين، ويُنذر بالقضاء على أجزاء كبيرة من المساحات الخضراء في حي المعادي، على غرار ما حدث في حي مصر الجديدة، شرقي القاهرة، وفي منطقة المنتزه التاريخية في محافظة الإسكندرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى