ترجماتمصر

إسرائيل تدعم بيع إدارة بايدن صفقة طائرات مقاتلة من طراز F-15 لمصر

صرح مسؤولان إسرائيليان كبيران أن إسرائيل تشجع إدارة بايدن على الموافقة على بيع صفقة أسلحة كبيرة لمصر من طائرات مقاتلة من طراز F-15.

الرابط

جهود اللوبي الإسرائيلي لصالح مصر

وقال موقع أكسيوس فى تقرير نشر فى 22 مارس الجاري، ونقل موقع نوافذ مقتطفات منه منذ يومين،  إن أهمية التصريح تُظهر جهود اللوبي الإسرائيلي فى تعميق العلاقة الإسرائيلية المصرية في السنوات الأخيرة، والجهود التي تبذلها إسرائيل لتحسين العلاقات بين واشنطن والقاهرة.

فى المقابل يطالب الديمقراطيون والجمهوريون إدارة بايدن بوضع شروط على المساعدة العسكرية لمصر ، وربطها بتحسين أوضاع حقوق الإنسان في البلاد.

طائرات مقاتلة طراز F-15

و لتمرير الموافقة على مبيعات الأسلحة مع الدول العربية ، يجب على الإدارة الأمريكية إخطار الكونجرس وتحديد ما إذا كانت الصفقة تضر بالتفوق العسكري النوعي لإسرائيل في المنطقة أم لا ؟ لذا من المتوقع أن يساعد الدعم الإسرائيلي لصفقة طائرات F-15 بشكل كبير في إقناع إدارة بايدن وأعضاء الكونجرس بالموافقة عليها.

وصرح الجنرال فرانك ماكنزي، قائد القيادة المركزية الأمريكية الأسبق، و المسؤول المنتهية ولايته  لـ “لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ” الأسبوع الماضي أن الولايات المتحدة تخطط للموافقة على بيع طائرات F-15 المتطورة إلى مصر. وأضاف أن الصفقة كانت قيد المناقشة لفترة طويلة.

بديل سوخوي 35

ويقول مسؤولون إسرائيليون – وراء الكواليس – إن فكرة صفقة F-15 جاءت في العام الماضي حينما بدأت مصر في إعادة التفكير في اتفاق وقعته مع روسيا في نهاية عام 2018 لشراء طائرات مقاتلة طراز سوخوي 35.

وهددت إدارة ترامب حينها بفرض عقوبات على مصر في حالة إتمام الصفقة مع روسيا.

وأكد المصريون أنهم وقعوا الصفقة مع روسيا لأن الولايات المتحدة لم توافق على تزويدهم بطائرات متطورة.

وكانت مصر تعيد التفكير بالفعل في الصفقة الروسية ، ولكن بعد أن كثفت الولايات المتحدة ودول غربية أخرى العقوبات على موسكو بسبب غزو أوكرانيا ، بدأ المسؤولون المصريون في البحث بجدية أكبر عن بديل لصفقة Su-35.

في الأسابيع الأخيرة ، أخبر مسؤولون إسرائيليون مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض ووزارة الخارجية والبنتاغون أنهم يدعمون تمرير صفقة F-15 لمصر.

خيار إسرائيل الأفضل

وقال مسؤولي الدفاع الإسرائيليان إن الإسرائيليين يعتقدون أنه من الأفضل للولايات المتحدة وإسرائيل امتلاك مصر أنظمة أسلحة أمريكية بدلاً من الروسية أو الصينية.

وكشف مسؤول إسرائيلي كبير أن إسرائيل قلقة منذ فترة طويلة بشأن العلاقات المتوترة بين مصر والولايات المتحدة وتعتقد أن تعزيز وتحسين العلاقات بين الولايات المتحدة ومصر يصب في مصلحة إسرائيل.

وبعد توقيع اتفاقية السلام مع إسرائيل في عام 1979 ، أصبحت مصر ثاني أكبر متلق للمساعدات العسكرية الأمريكية بعد إسرائيل. إذ يتلقى الجيش المصري 1.3 مليار دولار سنويًا من الولايات المتحدة ، والتي تستخدم في الغالب لشراء معدات عسكرية أمريكية.

شراء الأسلحة من روسيا

لكن في أعقاب الحملة العسكرية على حكومة الإخوان المسلمين في عام 2013 ، أوقفت إدارة أوباما العديد من صفقات الأسلحة مع مصر. منذ ذلك الحين ، انخفضت مبيعات الأسلحة مع الولايات المتحدة ، وبدأ المصريون في شراء الأسلحة من روسيا.

في أواخر يناير ، قرر وزير الخارجية توني بلينكن الاستمرار في حجب 130 مليون دولار من المساعدات العسكرية الأمريكية السنوية لمصر بعد أن تأكد أن الحكومة المصرية فشلت في معالجة مخاوف إدارة بايدن فيما يتعلق بملف حقوق الإنسان.

لا تأكيد أو نفي

وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض إن إدارة بايدن تجري مشاورات منتظمة مع الحكومة المصرية حول احتياجات دفاعية محددة.

وأضاف أن المساعدة العسكرية الأمريكية لمصر “جزء مهم من الشراكة الاستراتيجية” بين البلدين وتدعم “دور مصر المهم في تعزيز الاستقرار الإقليمي”.

فيما قال متحدث باسم وزارة الخارجية: “كسياسة عامة ، لا نعلق أو نؤكد مبيعات الدفاع المقترحة حتى يتم إخطار الكونجرس رسميًا بها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى