عربي

إسرائيل ترفض قرار الجنائية الدولية بالولاية على الأراضي الفلسطينية وأمريكا تتحفظ

رفضت اسرائيل قرار المحكمة الجنائية الدولية بفرض ولايتها القضائية على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967.

إسرائيل ترفض قرار الجنائية الدولية

وقال المندوب الاسرائيلي الدائم لدى الأمم المتحدة السفير، جلعاد أردان، في بيان أصدره في وقت متأخر مساء الجمعة: “إن القرار يقوض القدرة على الدفاع عن المدنيين ضد الإرهاب” بحسب زعمه.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية، الجمعة، قرارا بموافقتها على التحقيق في جرائم حرب محتملة من قبل إسرائيل في الأراضي الفلسطينية، وقررت أن اختصاصها يمتد إلى الأراضي التي تسيطر عليها إسرائيل منذ حرب 1967″.

وأضاف أردان: ” نحن دولة ديمقراطية ذات قضاء مستقل، وليس للمحكمة الجنائية الدولية أي اختصاص على الإطلاق في هذه المسألة”

وزعم البيان أن ” المحكمة انشئت للتحقيق في أخطر جرائم الحرب في العالم، ولكنها بدلاً من ذلك تتدخل في النزاعات السياسية، وتكافئ الإرهابيين الفلسطينيين وتدفع الفلسطينيين بعيداً عن زخم السلام الحاصل الآن في منطقتنا “.

جرائم الحرب الإسرائيلية

ويمهد هذا القرار لفتح المحكمة تحقيقا في جرائم الحرب الناتجة عن الأعمال العسكرية الإسرائيلية.

وفي العام 2019، قالت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودة، إن هناك “أساسًا معقولاً” لفتح تحقيق في جرائم حرب في الأعمال العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة وكذلك النشاط الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية.

لكنها طلبت من المحكمة تحديد ما إذا كان لها اختصاص إقليمي قبل متابعة القضية، حسب المصدر ذاته.

كما أشارت إلى أن تحقيقاتها ستنظر أيضا في تصرفات حركة “حماس”، التي أطلقت الصواريخ بشكل عشوائي على إسرائيل خلال حرب العام 2014.

وانضمت فلسطين إلى المحكمة في العام 2015، لكن إسرائيل ليست عضواً فيها.

قلق الولايات المتحدة 

من جهتها، أعربت الولايات المتحدة، عن مخاوفها الجادة حيال قرار المحكمة الجنائية الدولية بشأن سلطتها القضائية على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، ما قد يمهد لفتح تحقيق حول ارتكاب جرائم حرب.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، في تصريحات صحفية: “نحن قلقون بشدة لمحاولات المحكمة الجنائية الدولية ممارسة اختصاصها على العسكريين الإسرائيليين”.

وأضاف: “لقد تبنينا دائما موقفا مفاده أن اختصاص المحكمة يجب أن يشمل حصراً البلدان التي تقبله (الأعضاء فيها) أو (القضايا) التي يحيلها إليها مجلس الأمن الدولي”.

وهاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الجمعة، المحكمة الجنائية الدولية بسبب قرارها القاضي باعتبار الأراضي الفلسطينية ضمن اختصاصها القضائي.

وقال نتنياهو، في بيان صادر عن مكتبه، إن “المحكمة أثبتت مرة أخرى أنها مؤسسة سياسية وليست هيئة قضائية”.

معاداة السامية

وزعم أن “الجنائية الدولية تتجاهل جرائم الحرب الحقيقية وبدلا من ذلك تلاحق إسرائيل، وهي دولة ذات نظام ديمقراطي قوي، تقدس حكم القانون وليست عضواً بالمحكمة”.

واختتم حديثه بالقول: “سنواصل الدفاع عن مواطنينا وجنودنا بشتى الوسائل من الملاحقة القانونية”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يهاجم فيها نتنياهو المحكمة الجنائية الدولية حيث اتهمها سابقا بأنها “معادية للسامية”.

فيما رحب وزير العدل الفلسطيني محمد فهد الشلالدة، بالقرار، واصفاً إياه بـ”التاريخي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى