مصر

 إسقاط الجنسية المصرية عّن الناشطة غادة  نجيب زوجة الفنان هشام عبد الله

قررت الحكومة إسقاط الجنسية عن الناشطة السياسية غادة نجيب زوجة الفنان هشام عبد الله، بزعم إقامتها العادية بالخارج وصدور حكم بإدانتها في جناية مضرة بأمن الدولة بحسب الجريدة الرسمية .

وجاء إسقاط الجنسية عن غادة نجيب بعد أن شنت هجوماً على المقدم أحمد شعبان، ضابط المخابرات، المقرب من اللواء عباس كامل والعميد محمود السيسي، و المسؤول عن الإعلام المصري، والمسمى بالمدير التنفيذي لمصر.

إسقاط الجنسية المصرية عّن الناشطة غادة  نجيب

وأصدر مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، قراراً رقم 48 لسنة 2020 بالموافقة على إسقاط الجنسية المصرية عن غادة محمد نجيب شيخ جميل صابوني، من مواليد القاهرة 3 فبراير 1972، وزوجة الفنان الهارب هشام عبد الله.

فيما تقدم طارق محمود، المحامى بالنقض والدستورية العليا، والتابع للأجهزة الأمنية، ببلاغ لـ حماده الصاوي النائب العام، رقم 18768 لسنة 2020، طالب فيه بإحالة الممثل والمذيع بقناة الشرق هشام عبد الله، لمحاكمة جنائية عاجلة لتعمده نشر أخبار ومعلومات كاذبة عن فيروس كورونا لإثارة الرأي العام والفتنة في الشارع المصري، من خلال قناة الشرق الإخوانية التي يمتلكها الهارب أيمن نور، بحسب زعم البلاغ.

الفنان هشام عبد الله

وزعم محمود، في البلاغ أن الممثل هشام عبد الله، هارب، و  اعترف صراحة بعمالته للمخابرات التركية ، وأنه يتلقى تعليمات وأوامر من جهات معادية لمصر وعلى رأسها تنظيم الإخوان والمخابرات التركية لنشر أخبار كاذبة وملفقة جملة وتفصيلًا عن انتشار فيروس كورونا في مصر.

وأضاف المحامي التابع لأجهزة الأمن، أن عبد الله يعرض من خلال برنامجه أرقامًا وبيانات زائفة وكاذبة عن أعداد الوفيات والإصابة بغرض إثارة الهلع والفزع في نفوس المصريين بهدف تكدير الأمن والسلم الاجتماعيين وزعزعة الاستقرار الداخلي للبلاد ونشر الفوضى والاضطرابات من خلال تلك البيانات الكاذبة. بحسب زعمه.

كانت الدائرة 14 إرهاب بمحكمة جنايات الجيزة، برئاسة قاضي الإعدامات معتز خفاجى، قد قضت فى 31 يناير عام 2019، بالسجن الغيابي 5 سنوات لكلا من غادة محمد نجيب وهشام عبدالله، فى القضية رقم 1102 لسنة 2017 حصر أمن الدولة العليا “طوارئ” والمعروفة إعلاميا بـ “إعلام الأخوان”.

من تمرد إلى المعارضة

وكانت غادة نجيب أحد أبرز أعضاء حملة تمرد، التي ساعدت في الإطاحة بالرئيس محمد مرسي والتي قدمت دعماً شعبياً للجيش، استند عليه في انقلاب صيف 3 يوليو 2013.

لكن نجيب أكدت في مارس 2014، وفي أعقاب تسريبات عن تمويل الإمارات لحركة تمرد، وتدخل الجيش في تسيير الحملة :” أن الحملة “صنيعة مخابراتية”.

وأضافت عبر حسابها على “فيسبوك”، أن التسريبات أكدت أن “السيسي والجنرالات هم من يمولون، وليس حركات مثل 6 إبريل وآخرين، كما كان يقول الإعلام المصري”. وأضافت :” الكلام عن تمويل الإمارات لـ”تمرد”، بمعرفة جنرالات الجيش والمخابرات، يعد “خيانة عظمى”.

وفي تعليقه على قرار سحب الجنسية من غادة نجيب، قال الإعلامي سليم عزوز : هل هذا الخبر صحيح؟ إسقاط الجنسية المصرية عن هشام عبد الله وغادة نجيب؟ هي الجنسية المصرية “تذكرة أتوبيس” يجوز قانونا للكمساري سحبها؟، ثم في هذه الأجواء الضبابية التي تنتظر الجنرال يفعل ذلك؟ أيها الجنرال من يلعب لاسقاطك؟.. من المؤكد أنه أراد أن يقدم خدمة لهشام وغادة بهذا القرار.

وأضاف محمد عباس:كل التضامن مع غادة نجيب بعد قرار النظام المصري إسقاط جنسيتها .. ما يقوم به النظام مع غادة هو انتقام شخصي من إله و قدس أقداس الإعلام و المخابرات المصرية أحمد شعبان .. أحمد شعبان بالنسبة للنظام لا يجوز مسه .. لا أحد يأتي بسيرته كاللورد فيلدمورت كده .. هتلف يا شعبان هتلف ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى