مصر

إسقاط قيد نجل الرئيس مرسي وصبحي صالح وعصام سلطان وعبد المنعم عبد المقصود من نقابة المحامين

قرر القضاء التابع للنظام الحاكم، إسقاط قيد نجل الرئيس مرسي وعصام سلطان وعبد المنعم عبد المقصود من نقابة المحامين

إسقاط قيد نجل الرئيس مرسي

صدر الحكم برئاسة المستشار فتحي إبراهيم محمد توفيق نائب رئيس مجلس الدولة، وعضوية كل من المستشارين إبراهيم عبدالغني محمد ، فتحى السيد هلال، رأفت محمد عبدالحميد، حامد محمود المورالي، أحمد ضاحي عمر، أحمد جلال زكي، نواب رئيس مجلس الدولة.

وقضت الدائرة الثانية بمحكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، بإلغاء قرار نقابة المحامين بالامتناع عن إسقاط قيد المدعى عليهم صبحي صالح وعصام عبد الرحمن سلطان وأسامة مرسي نجل الرئيس الراحل محمد مرسي، وحاتم عبد السميع الجندي ومحمد محمود حامد (وشهرته محمد العمدة) وعبد المنعم عبد المقصود متولي ، من جداول النقابة، مع ما يترتب على ذلك من آثار .

وألزمت النقابة المدعى عليها المصروفات ومبلغ مائة جنيه مقابل أتعاب المحاماة.

وكان المحامي المقرب من الأجهزة الأمنية سمير صبري ، قد أقام دعوى اختصم فيها نقيب المحامين بصفته، للمطالبة بوقف تنفيذ ثم إلغاء قراره السلبى بالامتناع عن إصدار قرار بشطب كلاً من:
صبحي صالح وعصام عبد الرحمن سلطان وأسامة مرسي العياط وحاتم عبد السميع الجندي ومحمد محمود حامد (وشهرته محمد العمدة) وعبد المنعم عبد المقصود متولي.

سمير صبري

المعروف أن المحامي أن سمير صبري، هو أحد الأذرع الأمنية، التي تحول الانتقادات الأمنية لبلاغات وقضايا لدى النائب العام، إما لاستهدافهم أو لشغل وإثارة الرأي العام، رغم أنه عمل محامياً للإخوان قبل ثورة يناير 2011.

في 2018، قال تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، إن سمير صبري قدم 2700 بلاغ للنائب العام، مشيرة إلى أنه “يبقى في مكتبه إلى وقت متأخر من الليل، يراقب شاشة التلفزيون الكبيرة على مكتبه أو يتصفح الإنترنت على جهاز آي باد خاص به، ويبحث عن أي شخص يرى أنه أساء إلى مصر أو الرئيس السيسي”.

وفى المقابل قال صبري أنه قدم لزوجته هدايا من الماس وسيارة فارهة لتتقبل انشغاله عنها.

وبحسب الصحيفة، يحتفظ سميرصبري بأرشيف مكون من ثماني غرف مليئة بأكوام شاهقة من الصحف والمجلات، يعود تاريخها إلى السبعينات، وتقدم إدانات إضافية ضد أهدافه.

وأضافت الصحيفة إنها “اتصلت بجامعة بوسطن التي يزعم سمير صبري أنه حصل منها على الدكتوراه في القانون التجاري عام 2000، ولكن مسئولين في الجامعة أكدوا إنهم “لا يعرفون سمير صبري، وليس لديهم سجل له، وإنهم لا يقدمون دكتوراه في القانون التجاري”.

ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى