مصر

وفد “حماس” برئاسة إسماعيل هنية يصل القاهرة للتباحث بشأن التهدئة

وصل عصر اليوم الأحد، إلى القاهرة، وفد من حركة المقاومة الإسلامية “حماس” برئاسة إسماعيل هنية، وذلك للتباحث حول سبل التهدئة في قطاع غزة.

وأكدت مصادر فلسطينية، أن وفد حماس وصل القاهرة عبر معبر رفح، يقودهم رئيس الحركة في القطاع يحيى السنوار، تمهيدًا لاستكمال وفد الحركة الذي سيقوده رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية، قادما من قطر.

ويضم وفد حركة الذي وصل من قطاع غزة، كلاً من يحيى السنوار، وخليل الحية، وروحي مشتهي، ومروان عيسى، فيما يضم الوفد القادم من الخارج، كل من إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة، وحسام بدران، وعزت الرشق، وزاهر جبارين.

صفقة الأسرى

وبحسب مصادر مصرية، فإن مباحثات الوفد في القاهرة ستنصب على صفقة الأسرى، مشيرة إلى أن هناك آمالاً مصرية كبيرة على إحداث تقدم في إطار الدور الذي قام به المسؤولون في جهاز المخابرات العامة مع نظرائهم في مجلس الأمن القومي الإسرائيلي بشأن تقريب وجهات النظر فيما يخص النقاط محل النزاع من الجانبين.

وأضافت المصادر: “وفد الحركة سيجتمع مساء الاثنين مع رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء عباس كامل ومسؤولي الملف الفلسطيني في الجهاز”.

وتابعت: “سيتم بحث كافة الملفات المتعلقة بالتهدئة في القطاع، وعلى رأسها تلبية احتياجات الملحة ووضع آليات محددة لكسر الحصار، والتقليل من القبضة الإسرائيلية على الجوانب المعيشية في قطاع غزة”.

وأوضحت المصادر أنه من المقرر أن يتناول الطرفان، ملفات أخرى متعلقة بالتنسيق الأمني بين الجانبين، فيما يخص الشريط الحدودي بين القطاع وشمال سيناء.

كما كشفت عن ملامح التصور الذي سيتم التباحث حوله بشأن صفقة تبادل الأسرى، مشيرة إلى أنه يتضمن ثلاث مراحل، أولها تقديم “حماس” معلومات حول وضع الأسرى الأربعة لديها، مقابل إطلاق سراح أسرى صفقة وفاء الأحرار الذين أعادت إسرائيل اعتقالهم.

أما المرحلة الثانية، تتضمن إطلاق سراح الأسيرين هشام السيد أفرام مغينستو، مقابل إطلاق سراح كبار السن والنساء وأصحاب الأمراض من الأسرى وفق عدد يتم التوافق عليه خلال المفاوضات.

بينما تشمل المرحلة الثالثة، تسليم العسكريين الضابط  هدار غولدن، والجندي شاؤول أرون، في مقابل إطلاق سراح باقي القوائم المتفق عليها خلال عمليات التفاوض، والتي من المقرر أن تشمل الرموز الوطنية.

في الوقت نفسه، كشفت مصادر مصرية أن المسؤولين بجهاز المخابرات العامة المصرية وجهوا الدعوة لقيادة حركة “الجهاد الإسلامي” الفلسطينية لزيارة القاهرة خلال الأيام القليلة المقبلة، لبحث تطورات الأوضاع في قطاع غزة.

وقالت المصادر إن الحركة أبدت ترحيبها بالدعوة فور تلقيها، مؤكدة أنها ستبلغ الجانب المصري بموعد وصول وفدها خلال ساعات.

وبحسب المصادر، فإن من المقرر أن يقود وفد الجهاد المرتقب إلى القاهرة، زياد النخالة، الأمين العام للحركة، مؤكدة أن أجندة الزيارة ستتناول جهود التهدئة في القطاع، وتهيئة الأوضاع للبدء في عمليات إعادة الإعمار، وعدم إعاقة جهود الوساطة المصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى