مصر

رصد إصابة جديدة بجدري القرود لمواطن عربي قادم من الخارج

أعلنت وزارة الصحة، اليوم الثلاثاء، ثبوت إيجابية مريض من إحدى الدول العربية مصابا بفيروس جدري القرود، وهو قادم من الخارج يوم 25 سبتمبر الجاري.

وأكدت الوزارة في بيان، أنه تم عزل المريض بأحد مستشفيات العزل الخاصة، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والطبية للمريض ومخالطيه، وفق إرشادات منظمة الصحة العالمية.

وأوضح البيان، أن حالة المريض العامة مستقرة ويتلقى الرعاية الطبية اللازمة.

رصد إصابة جديدة بجدري القرود

وقالت وزارة الصحة، في منشور لها على صفحتها الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، أن انتشار جدري القرود بين الناس، يكون من خلال الاتصال الجسدي مع شخص يعاني من أعراض.

وأضافت الوزارة أنه يتم انتقال المرض من خلال لمس الأشياء الملوثة بالفيروس، مثل الفراش والمناشف والملابس وإلى ما ذلك، وكذلك يتم انتشار المرض من خلال اللعاب وقطيرات الجهاز التنفسي.

من جانبه، قال مصدر مطلع بوزارة الصحة، إن المواطن المصاب بجدري القرود والقادم من إحدى الدول العربية معزول بمستشفى حميات العباسية وحالته العامة مستقرة.

كانت الصحة، قد أعلنت منذ 3 أسابيع، تسجيل أول إصابة بجدري القرود، لمواطن من الحاصلين على الإقامة في إحدى الدول الأوروبية.

وقالت الوزارة في بيان، أن المريض يبلغ من العمر 42 عامًا، وهو من الحاصلين على الإقامة بأحد الدول الأوروبية والمترددين عليها، مؤكدة أن المريض حالته العامة مستقرة.

جدري القرود

واستُخدم مصطلح “جدري القرود” للمرة الأولى عندما اكتُشف هذا الفيروس في عام 1958 لدى قرود في مختبر بالدنمارك، ورُصدت الإصابة البشرية الأولى به في جمهورية الكونغو الديمقراطية عام 1970.

كانت قد اكتُشفت الزيادة غير العادية في حالات الإصابة بـ”جدري القرود”، في أوائل مايو 2022، خارج بلدان وسط وغرب إفريقيا، حيث يتوطن الفيروس عادةً، وقد انتشر مذاك في كل أنحاء العالم وشكلت أوروبا بؤرته.

ويشدد خبراء منظمة الصحة العالمية على أن انتشار فيروس جدري القرود أخيراً يعود إلى عدوى بين البشر حصراً.

وفي مايو الماضي، راح المرض ينتشر بسرعة حول العالم، خصوصاً بين الرجال المثليين جنسياً، الذين يشكلون النسبة العظمى من المصابين به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى