صحة

إصابة مسؤولين إيرانيين بـ “فيروس كورونا” والإصابات تلاحق 6 دول عربية

أفاد مسؤول في وزارة الصحة الإيرانية أنه ثبتت إصابة نائب وزير الصحة الإيراني إيراج حريرجي بفيروس كورونا الجديد في ظل تفشي المرض في الجمهورية الإسلامية.

وقال مستشار وزير الصحة الإعلامي علي رضا وهاب زاده في تغريدة نشرها عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر إن “اختبار كورونا الجديد الذي أجري للسيد حريرجي، نائب وزير الصحة الذي كان في الصفوف الأمامية في مكافحة فيروس كورونا، جاء بنتيجة إيجابية”.

فيروس كورونا

يذكر أن حريرجي كان يعاني من سعال متكرر بينما بينما تصبب عرقا خلال مؤتمر صحافي مشترك الاثنين مع المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي.

كما ذكرت أنباء أنه ثبت إصابة نواب بالبرلمان بفيروس كورونا.

فيما أعلن الثلاثاء عن وفاة ثلاثة أشخاص بالفيروس ليرتفع عدد الوفيات إلى 15.

جاء ذلك مع إعلان البحرين والعراق وسلطنة عمان والكويت ولبنان والإمارات تسجيل حالات على أراضيها.

 وبذلك بات يمكن رصد  وجود فيروس كورونا المستجد والمعروف علميا باسم كوفيد12 في ستة دول عربية. 

وكان لبنان أعلن في 21 من فبراير الماضي تسجيل أول إصابة بالفيروس لامرأة جاءت من مدينة قم الإيرانية.

وتم تسجيل إصابتين بالفيروس في إسرائيل لدى سائحين كانا على متن سفينة الرحلات السياحية “دايموند برنسيس” التي فرضت عليها السلطات اليابانية حجرا صحيا.

فى المقابل سجلت الصين الثلاثاء ارتفاعا طفيفا في عدد الوفيات لتصل إلى 2663 حالة عقب تسجيل 71 وفاة بالفيروس في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وقالت لجنة الصحة الوطنية في تحديثها اليومي لحصيلة الوفيات والإصابات إن الغالبية العظمى من هذه الوفيات (62 وفاة) سجلت في مقاطعة هوبي، بؤرة الوباء في وسط البلاد، في حين سجّلت الوفيات التسع المتبقية في مقاطعات أخرى.

وفيما يخص عدد الإصابات الجديدة بالفيروس في الساعات الأربع والعشرين الماضية، فبلغت 508 إصابة جديدة.

وفي إيطاليا، أعلن رئيس الوزراء الإيطالي جوسيبي كونتي أن سبب نشأة إحدى بؤر فيروس كورونا المستجد في شمال إيطاليا هو إدارة “أحد المستشفيات” بطريقة غير مطابقة للمعايير.

موضحا أن إحدى بؤر المرض في شمال البلاد مرتبطة بـ”مستشفى” لم يحترم المعايير من دون تحديد اسم المستشفى.

وبعد فرض حجر صحي على 11 بلدة في شمال البلاد، أي عزل أكثر من 50 ألف شخص، أصبحت إيطاليا أول دولة أوروبية تتخذ تدابير صارمة لاحتواء وباء كوفيد-19.

وتوفي 7 أشخاص في البلاد منذ الجمعة، ووصل عدد الإصابات إلى 200، من بينهم 167 حالة في لومبارديا حيث قررت السلطات إغلاق المدارس لمدة أسبوع وإلغاء كل الأنشطة الثقافية والرياضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى