مقالات مختارة

إصلاح الشرق.. ومصداقية مفكر (مخابراتي).. هشام الحمامي

جراهام فوللر اسم كبير في دنيا المعلومات المخابراتية وتوظيفاتها الاستراتيجية، فوللر (82 عامًا) خريج هارفارد ومتخصص في الدراسات الإسلامية والشرق أوسطية وهو يتقن العربية وشغل مناصب دبلوماسية فى المنطقة لما يزيد عن عشرين عامًا ومسماه الوظيفي تحديدًا داخل المخابرات الأمريكية: الرئيس السابق لقسم البحوث والتخطيط (إن آي سي) وهو القسم المسؤول عن التنبؤات المستقبلية بعيدة المدى.

كان أكثر إنصافا للإسلام والمسلمين من شاكر نابلسي

جراهام فوللر كان قد نشر مقالة رائعة عام 2008 في مجلة فورين بوليسي الشهيرة بعنوان (عالم بلا إسلام) صدرت بعد ذلك في كتاب عام 2010م وترجمه إلى العربية الأستاذ مختار الخلفاوي، انتهى فيه إلى أن الشرق كان سيكون أكثر تشوهًا وتعقيدًا بدون الإسلام، المقال مهم ومنصف وهو يعتمد على طريقة بحثية جميلة اسمها (البناء الافتراضي للتاريخ)، وأعتقد أن الراحل شاكر نابلسي العلماني العتيد كتب كتابًا بهذا المعنى عنوانه (لو لم يظهر الإسلام ما حال العرب الآن؟) الطريف أن فوللر كان أكثر إنصافًا للإسلام والمسلمين من شاكر نابلسي.

في عام 2015 نشر فوللر 5 توقعات تخص الشرق الأوسط تتعلق بداعش وإيران وتركيا وطالبان وروسيا وهي جديرة بالقراءة والفهم.. إذ يرى أن “داعش” إلى زوال (بومبيو يحذر منها الآن مجددا!!) وسوف تتداعى سيطرتها ونفوذها في العراق والشام ولن يكون ذلك بسب قوة التحالف الذي بنته واشنطن!! ولكن لأنه كيان غير قابل للحياة كدولة فليس لديه أيديولوجية متماسكة وليس لديه القدرة على بناء أي مؤسسات سياسية واجتماعية ولا القدرة على التعامل مع الخدمات اللوجستية المفصلة للحكم.

دول الخليج ستضطر لاستيعاب نفسها مع واقع التطبيع مع إيران التي لديها رؤية واضحة لمنطقة الشرق الأوسط تتمتع فيها بسيادة حقيقية

الثاني هو تزايد دور إيران كعنصر فاعل في المنطقة ـ تذكروا أن هذا الكلام كان من 4 سنوات ـ وهو يرى أن ذلك ضروري ومهم للنظام الإقليمي، ويصف إيران وتركيا اليوم بأنهما الدولتان الوحيدتان اللتان لديهما حكومات حقيقية وحكم حقيقي في المنطقة ـ على الرغم من كل أخطائهم ـ هو حكم يقوم على أساس نوع من الشرعية الشعبية، والديمقراطية في هاتين الدولتين تتبنى العديد من تطلعات شعوبها بطرق لا يستطيعها أي زعيم عربي آخر في المنطقة.

وهو يرى أن دول الخليج ستضطر لاستيعاب نفسها مع واقع التطبيع مع إيران التي لديها رؤية واضحة لمنطقة الشرق الأوسط تتمتع فيها بسيادة حقيقية، المدهش أنه توقع وقوع الرئيس التركي أردوغان في مشكلة مع القضاء والجيش والإدارة وهو ما حدث بالفعل بعدها بسنة ونصف في محاولة الانقلاب الشهيرة (15-7-2016)، ذكر أيضًا أن روسيا سوف تلعب دوراً رئيسياً في الترتيبات الدبلوماسية في الشرق الأوسط وهو ينصح بقبول وتشجيع هذا الدور الروسي.

ويختتم فوللر توقعاته بأفغانستان وطالبان قائلاً: بعد 13 عاماً من الحرب في أفغانستان فشلت الولايات المتحدة في القضاء على طالبان كعامل قوة رئيسي في معادلة السلطة الوطنية وهو ما سيتيح لطالبان أن تتقدم نحو اكتساب المزيد من السلطة، إذ يرى أن طالبان أكثر بكثير من (حركة إسلامية) ويجب النظر إليها على أنها تعبير عن سلطة البشتون أحد أهم القبائل والقوميات داخل أفغانستان، ولعل ذلك ما جعل الولايات المتحدة تجري معها محادثات مباشرة بإشراف قطر التي يوجد بها مكتب سياسي لحركة طالبان.

فوللر له كتب مهمة عن تركيا وإيران والأكراد والتفرقة العنصرية وفكرة الديمقراطية، إلا أن كتابه الأهم كما ذكر لدى كثير من الباحثين هو (مستقبل الإسلام السياسي) الذي صدر عام 2003م وترجمه مركز اللغات الأجنبية والترجمة بجامعة القاهرة..

رفض ربط الإسلام بالإرهاب

تجاوز فوللر في هذا الكتاب بعقليته البحثية النافذة التصور التقليدي في الكتابات الغربية عن الإسلام والمسلمين ونظر إلى الإسلام من زاوية أكثر موضوعية، فرفض ربطه بالإرهاب وأكد أن الإسلام ينبذ العنف واللجوء إليه كوسيلة لحل المشكلات، وأن ما ينسب إليه من خلال فكرة الجهاد ـ وهي بالفعل فكرة أصيلة في الإسلام ـ لا يرتبط سوى بالدفاع عن النفس وتحرير الشعوب، ويشير الكتاب إلى التجارب الإسلامية في العصر الحديث حتى تأليف الكتاب سنة 2003م (إيران والسودان وأفغانستان) وقال إنها لم تتخذ الإسلام الصحيح مرجعية حقيقية بل نتجت هذه الحكومات كرد فعل على الماضي السلطوي لتلك البلدان، وهو كلام دقيق وصحيح تمامًا. أيضا سجل إعجابه المبكر بالنموذج التركي الذي يمثل نجاحًا لفكرة الإصلاح الإسلامي ويرى أن هذه التجربة تحتاج لوقت أطول للحكم عليها كاتجاه إسلامي ناجح .

هل يمثل تيار الإصلاح الإسلامي آخر معاقل المقاومة أمام مد العولمة الغربية ذات الطابع الأمريكي؟

يقولون كي تأخذ إجابات صحيحة عليك أن تسال أسئلة صحيحة، وأهم سؤال يتعلق بالظاهرة الأهم في الشرق العربي اليوم وأمس وكل يوم وفي كل الأوقات، وهي قصة إصلاح الشرق واستعادته لقيمته العالمية وقيمة القيم التي تحملها حضارته والظاهرة التي أقصدها وقصدها الكاتب هي ظاهرة الإصلاح الإسلامي.

السؤال الرئيسي كما قلنا الذي يحاول فوللر البحث عن إجابته له هو: (هل يمثل تيار الإصلاح الإسلامي آخر معاقل المقاومة أمام مد العولمة الغربية ذات الطابع الأمريكي؟) كلام في سويداء المعنى.

يبدأ الرجل إجابته بتتبع بدايات الحركات الإسلامية وتطورها وإمكانياتها فى إحداث تغيير حقيقي ويتناول الأدوار المتعددة التي قام بها تيار الإصلاح الإسلامي، ويؤكد أن جميع هذه الأدوار ليست واضحة للغرب بما يكفي بالرغم من أن هذه الأدوار المتعددة هي التي سُتبقي لهذا التيار دوراً رئيسياً في الواقع القائم، فالثقافة السياسية في العالم الإسلامي اليوم تركز على عدد من القضايا الأساسية كالعدالة الاجتماعية / والحاجة لبوصلة أخلاقية وحفظ الحضارة الإسلامية / وإعادة بناء قوة وكرامة العالم الإسلامي/ والمنعة ضد تهديدات القوى الخارجية / ومشروعية الحكومات / والرفاه الاجتماعي والعدالة الاقتصادية / وأهمية وجود حكومة نظيفة وفعالة، ويضيف: هذه الأفكار كلها تمثل قلب خطاب تيار الإصلاح الإسلامي.

ويشير فوللر إلى أن الصراع بين المتطرفين والمعتدلين سيكون محكًا كبيرًا للاثنين وبالرغم من أن التطرف ليس بالشيء الجديد إلا أن الضغوط السلبية محليًا وعالميًا على المجتمعات المسلمة تصب في صالح التطرف والتشدد.. ويرى فيها الناس محاولة جريئة لتغيير واقع بائس.

لكن هل الإسلام أو الانتماء للحركات الإسلامية ينتج بالضرورة أفراداً يميلون للعنف؟ أم إن المسألة تخضع لطبائع الأفراد والنزعات الشخصية؟ وكانت إجابة الرجل: أما نزوع الأفراد نحو العنف فذاك يعود للفرد نفسه وأسلوبه في التغيير مع الأخذ في الاعتبار أن الظرف المعيشي في الشرق الأوسط والعالم الإسلامي ككل يجعل الفرد معبأ ابتداء ومشحونًا ومستفزًا قبل أي تعبئةٍ أيديولوجية.

الكتاب مهم ومليء بالرؤى الموضوعية المتجردة.

نقلا عن عربي21

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى