مصر

إضراب المعتقلين في سجن استقبال طره عن التعيين بعد تصاعد الانتهاكات

كشفت منصة “نحن نسجل”، الحقوقية، الثلاثاء، عن تصاعد الأوضاع داخل سجن استقبال طرة، حيث تزايد عدد المضربين عن استلام التعيين ليشمل 75% من السجناء، نتيجة الانتهاكات التي تقوم بها مصلحة السجون ضدهم.

الانتهاكات في استقبال طرة

وقالت المنصة عبر صفحتها الرسمية على الفيسبوك، أن إضراب السجناء جاء نتيجة الانتهاكات التي تقوم بها مصلحة السجون ضدهم من تجريد الزنازين من كل محتوياتها والاعتداء على بعض المعتقلين بالضرب ودخولهم عنابر التأديب.

وبحسب المنصة، فالسجناء في عنبر (أ) قد أعلنوا عن إضرابهم بالكامل ماعدا 4 زنازين فقط، وأعلن 70% من عنبر (ب) إضرابهم، و 50% من عنبر (ج)، وعنبر (د) بأكمله، وهذا بتاريخ 11 أكتوبر وفق ماتم إثباته في محضر السجن.

تعذيب المعتقلين

من جانبها قالت مبادرة “خريطة التعذيب”، أن إضراب نزلاء سجن استقبال طره جاء اعتراضا على تعذيب اثنين من المعتقلين، وتجريد الزنازين وتصاعد الانتهاكات.

وحصلت مبادرة “خريطة التعذيب” على التفاصيل الكاملة للإضراب وأسبابه، حيث كشفت مصادر عن الاعتداء على اثنين من السجناء بالصواعق الكهربائية يوم 1 أكتوبر ووضعهم في التأديب مرتدين الملابس الداخلية فقط..

وقالت المبادرة عبر صفحته على الفيسبوك: “أن إدارة السجن صعدت من انتهاكاتها ضد النزلاء، حيث قامت بتجريد الزنازين بشكل كامل من أي أكل وشرب وملابس وجرادل المياه، إضافة إلى إزالة المرواح في بعض الزنازين”.

وبحسب المبادرة، فمنذ 28 سبتمبر الماضي، تم منع زيارة العيادة أو الشراء من الأماكن المخصصة أو التريض، كما مُنع السجناء من سحب أموالهم من الأمانات بشكل كامل، وأخيرا كلبشة السجناء أثناء الزيارات.

مطالبات

وأوضحت مبادرة خريطة التعذيب”، أن السجناء رفعوا للإدارة عدة مطالب لوقف الإضراب، جاء على رأسها:

* حضور النيابة وإثبات حالة السجن والتحقيق مع من قاموا بالتعدي بالصواعق الكهربائية على السجناء.

* إعادة التريض والسماح بزيارة العيادات والكانتين والسحب من الأمانات كما كان الحال في السابق.

* التوقف عن كلبشة السجناء داخل السجن وأثناء الزيارات.

* خروج جميع الذين تم وضعهم في التأديب مع حملة التجريد، وإرجاع كل متعلقات السجناء التي تمت مصادرتها (الملابس، أواني الطعام وسخان الطعام وأغطية النوم والأدوية).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى