مصر

إضراب الناشط “علاء عبد الفتاح” عن الطعام ضد منع الزيارات في سجن طرة

أعلنت “منى سيف” شقيقة الناشط السياسي المعتقل “علاء عبد الفتاح” دخول شقيقها في إضراب مفتوح عن الطعام. وذلك احتجاجًا على التضييقات ومنع الزيارات في سجن طرة.

وقالت “سيف” في تدوينة عبر صفحتها الشخصية على الفيسبوك: إن الأسرة علمت بإضراب “علاء” عن الطعام. وتم تأكيد الخبر. وأضافت قائلة: “علاء أضرب عن الطعام دون الشراب – يعني بياخد سوايل وعصاير – واتعمل محضر فعلا 2610 لسنة 2020 إداري المعادي. والمحضر اتعرض على النيابة بتاريخ 13 أبريل”.

 قرار النيابة

وأوضحت أن النيابة أشارت بمتابعة حالة علاء الصحية وإفادة ملحق يومي للمحضر وتقرير طبي.

وتابعت شقيقة علاء عبد الفتاح بالقول: “النيابة ما سمحتش للمحامين بأخذ صورة من المحضر اللي فيه أقوال علاء. ورفضت حتى تطلعهم عليها”.

 وفي تغريدة أخرى قالت: “ملاحظة.. المحضر وصل النيابة يوم 13. فغالبا علاء بدأ الإضراب قبلها بيوم أو اثنين. هنحاول نعرف أي تفاصيل أكيدة أول الأسبوع”.

 

زيارة الوالدة

كانت “منى” قد قالت: إن والدتها الدكتورة ليلى سويف قد توجهت أمس الثلاثاء إلى سجن طرة؛ للاطمئنان على حالة علاء. وسلمت خطابا موجها إليه، بينما طلبت إدارة السجن منها العودة يوم السبت للحصول على رد.

وأضافت منى: “أتصور أن أكتر حاجة بتحرك علاء وبتحكم قراراته. هو حرمانه المتواصل من التواجد مع ابنه في لحظة استثنائية زي اللي احنا فيها دي، وقلقه على الأسرة”.

كانت السلطات المصرية قد اعتقلت “علاء عبد الفتاح” نهاية شهر سبتمبر الماضي، من قسم شرطة الدقي. بعد انتهائه من تنفيذ المراقبة الشرطية المقررة عليه يوميا. بعد قضائه 5 سنوات في السجن، والإفراج عنه في 29 مارس الماضي. في القضية المعروفة إعلاميًا باسم “أحداث مجلس الشورى”.

ويواجه “علاء عبد الفتاح” فترة الحبس الاحتياطي في القضية رقم 1356 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا. بعد اتهامه بمشاركة جماعة إرهابية مع العلم والترويج لأغراضها. وإساءة استخدام وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي “فيسبوك”. ونشر وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة.

 

جدير بالذّكر أنّ السلطات المصرية تخصّص القضية رقم 558 لسنة 2020 لتسجيل أسماء المعتقلين بالتهمة الشّهيرة “نشر أخبار وبيانات كاذبة”. ولعلّ من أحدث وأهم المنضمّين إليها المحامي الحقوقي البارز محسن البهنسي، وآية كمال الدين، طالبة 25 عامًا،.

م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى