مصر

إضراب معتقلوا سجن المنيا عن الطعام احتجاجاً على الانتهاكات

كشف “المركز العربي الإفريقي للحقوق والحريات”، الأربعاء، عن إضراب معتقلي سجن المنيا شديد الحراسة، عن الطعام؛ احتجاجاً على الضرب والتعذيب والانتهاكات التي تُمارَس بحقهم من قِبل إدارة السجن.

وقال المركز في صفحته الرسمية على الفيسبوك: “في انتهاك صريح لحقوق الإنسان قامت إدارة سجن المنيا شديد الحراسة ..المتمثلة في رئيس مباحث سجن المنيا أحمد جميل وعدداً من المخبرين بأوامر مباشرة من مأمور السجن، بالتعرض للمعتقلين بالضرب والتعذيب الشديد مما أدي لدخول عدداً من المعتقلين فى إضراب كامل عن الطعام احتحاجاً علي تلك الممارسات ضدهم”.

وأكد المركز ورود استغاثة عاجلة من أهالي المعتقلين السياسين داخل سجن المنيا شديد الحراسة، يطالبون فيها بإنقاذ المعتقلين الذين تم تغريبهم مؤخراً، وخلال الشهور الأخيرة من عدة سجون مختلفة الى سجن المنيا.

وأشار المركز إلى تعرضهم لانتهاكات خطيرة من شأنها أن تلحق الضرر البالغ بهم، مما اضطرهم بالدخول فى إضراب كامل عن الطعام بعد تعرضهم لانتهاكات جسيمة.

وأوضح المركز أن الانتهاكات شملت: ” تعذيبهم بالصعق بالكهرباء والمياه والضرب المبرح مما أدى الى حدوث إصابات وكدمات متعددة وخطيرة ونزيف لبعضهم”.

وتابع بيان المركز: “تركوهم في حالة سيئة نتيجة الضرب الشديد، ودون ملابس أو علاج، بملابس خفيفة بعد مصادرة ملابسهم وأغطيتهم، ومصادرة حتى أحذيتهم وتركهم حفاة الأقدام وذلك فور وصولهم الى السجن، هذا بالإضافة لمنعهم من التريض أو الخروج من الزنازين”.

كان المركز قد وثق خلال الشهور الماضية العديد من شكاوى المعتقلين، بسوء الأحوال هناك وقيام رىًيس المباحث والمخبرين بالتعدي بالضرب والركل على السجناء ومنعهم من التريض وحبسهم فى زنازين العزل الانفرادي وما زالت الانتهاكات والممارسات القمعية مستمرة بحق المعتقلين.

وحذر المركز من وجود عشرات ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﻠﻴﻦ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ ﻣﻬﺪﺩﻭﻥ ﺑﺎﻟﻤﻮﺕ ﺟﺮﺍﺀ ﺗﻌﺮﺿﻬﻢ ﻟﺬﺍﺕ ﺍﻷﻭﺿﺎﻉ ﻏﻴﺮ ﺍﻵﺩﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻘﺎﺭ ﺍﻻﺣﺘﺠﺎﺯ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺃﻭﺩﺕ ﺑﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻌﺸﺮﺍﺕ ﻗﺒﻠﻬﻢ.

واختتم بيان المركز قائلًا: “ﺃﻣﺎﻡ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﻤﺮﻳﺮ يطالب المركز ﺍﻷﻣﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻸﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ، ﻭﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﻟﺤﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻭﺍﻟﺸﻌﻮﺏ، ﻭﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻷﻭﺭﺑﻲ، ﺍﺗﺨﺎﺫ ﺧﻄﻮﺍﺕ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻭﺳﺮﻳﻌﺔ ﻹﻃﻼﻕ ﺳﺮﺍﺡ ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﻠﻴﻦ ﺗﻌﺴﻔﻴﺎً ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺠﻮﻥ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ، ﻭﺍﻟﻀﻐﻂ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻟﻀﻤﺎﻥ ﺍﻟﺘﺰﺍﻣﻬﺎ ﺑﺎﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﻲ”.

كما طالب المركز العربي الإفريقي للحقوق والحريات، بالتحقيق في تلك الوقائع وإحالة المتورطين فيها للمحاكمة العاجلة.

يذكر أن عددًا من المنظمات الحقوقية، كانت قد كشفت في ديسمبر الماضي، أن إدارة سجن المنيا شديد الحراسة، تقوم بعملية “قتل بطيء” تجاه المعتقلين، عن طريق منع الطعام والماء والكهرباء عن المعتقلين، وغلق فتحات أبواب الزنازين عليهم.

كما كشفت رسالة مسربة من سجن المنيا، الانتهاكات التي تمارس بحق المعتقلين السياسيين، تحت إشراف رئيس مباحث السجن.

واشتكى المعتقلون في الرسالة، من تجاهل الجهات المعنية التحقيق في الانتهاكات التي يقوم بها رئيس المباحث منذ أكثر من عام، رغم تقديم عشرات الشكاوى إلى مصلحة السجون والنيابة العامة.

وتحدثت الرسالة على عدد من الانتهاكات منها :

– تعذيب وضرب المعتقلين
– الصعق بالكهرباء
– مصادرة ملابسهم وأغطيتهم
– فرض إتاوات على الزنازين.
– بيع سلع كافتيريا السجن بأضعاف سعرها خارج السجن.
– منع الدواء والعمليات الجراحية.
– تعمد التفتيش المتكرر لمقرات احتجاز المعتقلين .
– التضييق على الزائرين.
– التفتيش الخادش للحياء للنساء أثناء الزيارة.
– حبس بعض كبار السن والمرضى بأمراض مزمنة وخطيرة في ما تسمى غرفة الدواعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى