مصر

إعادة تدوير الحقوقي إبراهيم عز الدين بعد أيام من الإفراج عنه

قالت المفوضية المصرية لحقوق الإنسان إنه تم تدوير المهندس إبراهيم عز الدين الباحث بالمفوضية بعد 5 أيام من قرار إخلاء سبيله.

إعادة تدوير الحقوقي إبراهيم عز الدين

كانت محكمة الجنايات بالقاهرة، قد قررت، في 27 ديسمبر الماضي، إخلاء سبيل الباحث العمراني إبراهيم عز الدين، بعد أكثر من عام في الحبس الاحتياطي، وذلك على ذمة القضية رقم 488 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا، والتي يواجه فيها اتهامات بنشر أخبار كاذبة ومشاركة جماعة إرهابية مع العلم بأغراضها.

وقالت المفوضية إن عز الدين، وصل عصر اليوم السبت، إلى مقر نيابة أمن الدولة العليا التحقيق معه في قضية جديدة تحمل رقم 1318 لسنة 2020 أمن دولة.

وأشارت إلى أن ذلك يأتي بعد 5 أيام من الاحتجاز غير القانوني منذ قرار محكمة جنايات القاهرة إخلاء سبيله يوم 27 ديسمبر الماضي.

وأضافت أن إبراهيم ظل في قسم الشرطة التابع له انتظاراً لتأشيرة الأمن الوطني.

واعتقل عز الدين 26عاماً، فى 11 يونيو 2019، حينما هاجمت قوات الأمن منزله بحي المقطم، وتم اصطحابه لجهة غير معلومة. وظل مختفيا نحو 167 يوما حتى ظهوره بأمن الدولة، في 26 نوفمبر 2019.

وفى تعليقها على اختطافه، قالت منظمة العفو الدولية: “كجزء من أسوأ حملة قمع لحرية التعبير في تاريخ مصر الحديث، اختفى الباحث الشاب إبراهيم عز الدين قسراً لمدة 167 يوماً. وهو حالياً في السجن، وهو ضعيف وهزيل – وقال إنه تعرّض للتعذيب خلال الاحتجاز”.

وأضافت: “يعد اعتقال إبراهيم جزءًا من حملة قمع حكومية أوسع نطاقًا في مصر، حيث يتعرض أي شخص يتحدث ضد الحكومة لخطر الحبس دون إجراء محاكمة عادلة. تم اعتقال أو اختفاء ناشطين وصحفيين وسياسيين ومشجعي كرة قدم وفنانين. وقد وصفتهم وسائل الإعلام بأنهم “إرهابيون” و”مجرمون”، وذلك فقط بسبب تعبيرهم السلمي عن آرائهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى