تقاريرسوشيال

جنازات ضحايا إعدامات كرداسة تفسد فرحة النظام بمسلسل الاختيار2

خرج أهالي منطقة كرداسة، عن بكرة ابيهم، لتشيع ضحايا الإعدامات، في مشاهد مهيبة تؤكد فشل النظام المصري في إلحاق صفة الإرهاب بهم، بالرغم من الملايين التي صرفتها الأجهزة الأمنية على إنتاج مسلسل الاختيار2 لمحاولة تشوية سمعة هؤلاء.

كان الالاف من أهالي قرية كرداسة، قد خرجوا فجراً لتشيع جثمان الشيخ السبعيني “علي السيد القناوي”، والذي أعدمه النظام المصري، مع 16 ضحية آخرين، قبل أيام.

تساؤلات

وتداول نشطاء على موقع تويتر، مقاطع فيديو ظهر فيه الآلاف من أهالي كرداسة والقرى المجاورة لها، وهم يؤدون صلوات الجنازة على الشهداء، قبل أن يوارهم الثرى.

وطالب رواد “تويتر” السيسي، أن يوفر المليارات التي دفعها لمساعدة الأجهزة الأمنية على إنتاج مسلسل “الإختيار”، الذي فشل في إقناع المصريين أن هؤلاء الضحايا، “قتلة وإرهابيين”.

كان حساب “محمد عبدالرحمن”، قد نشر على تويتر، مقطع فيديو لإحدى الجنازات، وقال: “حد يقول للسيسي يا اما يلغي المسلسلات ويوفر المليارات اللي بياخدوها الفنانين… يا اما يطلع قانون بمنع استخدام الموبايل… انما تصرف مليارات علشان تقنع الناس ان اللي تم اعدامهم من كام يوم ارهابيين ويجي فيديو زي ده يخلي المعيز تسأل. ازاي ارهابي وكل أهل كرداسة تخرج لوداعه”.

https://twitter.com/mohamed041977/status/1388436917935616000?s=20

ونشر حساب “شريف يوسف”، فيديو أخر لجنازة الشيخ السبعيني “علي القيناوي”، وتساءل قائلاً: “هل يعقل أن تكون هذه جنازة إرهابي ؟.. هل يعقل أن هذا الجمع الغفير يؤيد الإرهابيين؟.. هل القاضي الذي حكم من خلال ورق هو أعلم بهذا الرجل من أهل بلدته و جيرانه؟..ما أقصده أن تلك التهم و الأحكام ليست حلاً فأنتبهوا”.

أما حساب “زهرة”، فنشر مقطع فيديو لجنازة الشيخ “مصطفي سيد القرفش”، وقالت: “بيننا وبينكم الجنازات.. خرجت كرداسة ليلًا لتودع الشيخ مصطفي سيد القرفش,. أحد شهداءها 17 الذي اعدمهم الطواغيت”.

وتابعت: “هل سبق ورأى أحدًا جنازة ارهابي يخرج فيها هذا العدد من الناس.. ربح البيع ورب الكعبة”.

إعدامات كرداسة

كانت وزارة الداخلية قد نفذت الاثنين الماضي، حكماً بإعدام 17 معتقلاً، في القضية المعروفة إعلامياً بـ”اقتحام قسم شرطة كرداسة”.

وقالت منصة “نحن نسجل” الحقوقية، أن أوراق تلك القضية افتقدت إلى أدنى معايير المحاكمة العادلة، والتي تعود إلى 19 سبتمبر 2013، إثر اقتحام قوات من الشرطة والجيش مدينة كرداسة.

جاء تنفيذ حكم الإعدام بعد أيام قليلة من عرض النظام حلقات من مسلسل “الأختيار 2” الذي أنتجته الأجهزة الأمنية في الدولة، والذي تناول قضية اقتحام قسم شرطة كرداسة.

تراجع شعبية الاختيار2

ولم تشفع الملايين التي صرفها النظام على إنتاج مسلسل الاختيار في إقناع المصريين بالرؤية الأمنية للأحداث.

ففي بيان إعلامي، كشفت منصتي “شاهد” و “واتش آت”، عن تراجع مسلسل “الاختيار2” للمركز الخامس، في قائمة الأكثر مشاهدة في مصر.

وكان الجزء الأول من مسلسل “الاختيار” الذي عرض في رمضان الماضي، يتصدر قائمة المشاهدات منذ بدايته وحتى الحلقة الأخيرة.

لكن تغير الوضع هذا العام، حيث تراجع الالتفاف حول المسلسل، وتراجع ترتيبه في قائمة المشاهدات إلى المركز الخامس، رغم وجود نجمين من أكثر النجوم شعبية في مصر، وهما كريم عبد العزيز، في دور “زكريا” ضابط الأمن الوطني، وأحمد مكي في دور “يوسف” ضابط العمليات الخاصة.

إضافة إلى النجم الأردني إياد نصار في دور “محمد مبروك” ضابط المخابرات العامة.

ويعود تراجع شعبية المسلسل، إلى أن هذا الجزء لا يدور حول بطولات الجيش، مثل الجزء الأول الذي يدور حول بطولات الشهيد منسي، الذي استشهد في سيناء، بينما يدور الجزء المعروض حاليا، حول بطولات ضباط الداخلية.

وأرجع مراقبون ذلك، إلى ممارسات الشرطة والتي عليها كثير من الانتقادات بين جموع الشعب المصري، وكانت هي السبب الرئيسي في اندلاع ثورة 25 يناير، لذلك فإن كثيرا من الناس لا يتقبلون تجسيد ضباط الشرطة بشكل ملائكي، كما حدث في المسلسل، وهو ما جعل نسب المشاهدة تتراجع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى