عربي

إعلان الطوارئ في السودان واعتباره “منطقة كوارث طبيعية” بسبب الفيضانات

قرر مجلس الأمن والدفاع في السودان، فجر اليوم السبت، إعلان حالة الطوارئ في عموم البلاد لمدة ثلاثة أشهر، بسبب الفيضانات، واعتبار السودان “منطقة كوارث طبيعية”.

حالة الطوارئ في السودان

وقال بيان صادر عن مجلس السيادة الانتقالي، أن القرار جاء للوقوف على الأضرار التي خلفتها الفيضانات.

وأوضح البيان أن “المجلس قرر اعتبار السودان منطقة كوارث طبيعية، وإعلان حالة الطوارئ في كل أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر، وتشكيل لجنة عليا لمعالجة آثار السيول والفيضانات لخريف 2020”.

من جانبها قالت وكالة أنباء السودان، في الساعات الأولى من صباح السبت، أن الفيضانات أودت بحياة 99 شخصاً هذا العام.

ونقلت الوكالة عن وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية، لينا الشيخ، قولها إن “الفيضانات أسفرت أيضاً عن إصابة 46 شخصاً، وتضرر أكثر من نصف مليون فرد، وانهيار كلي أو جزئي لأكثر من مئة ألف منزل”.

وأشارت الشيخ، أن معدلات الفيضانات والأمطار لهذا العام تجاوزت الأرقام القياسية في عامي 1946 و 1988، مع توقعات باستمرار مؤشرات الارتفاع.

فيضان النيل

كانت السلطات السودانية، قد عثرت الجمعة، على جثتين لمسنين غمرتهما مياه فيضان النيل الأزرق، بولاية سنار، ليرتفع إجمالي قتلى الفيضانات بجميع أنحاء البلاد إلى 99، بحسب وكالة الأناضول.

وكالة الأنباء الرسمية أشارت إلى أن عدد الوفيات في سنار وسط البلاد فقط ارتفع إلى 12، وفق ما صرح به مدير شرطة الدفاع المدني بالولاية العقيد فتح العليم محمد علي.

في الوقت نفسه، أعلنت لجنة الفيضانات بوزارة الري والموارد المائية، أمس الجمعة، أن محطة الخرطوم سجلت أعلى مستوى بلغ 17.58 متر، وحذرت اللجنة من وجود سحب غزيرة داخل السودان قد تؤدي إلى سيول.

كانت مياه النيل قد تدفقت فجر الأحد الفائت، وحاصرت جزيرة “توتي”، وغمرت شارع النيل، وتدفقت إلى محيط القصر الرئاسي، ومجلس الوزراء، بالعاصمة الخرطوم.

يأتي ذلك بينما يبدأ موسم الأمطار الخريفية في السودان من يونيو ويستمر حتى أكتوبر، وتهطل عادة أمطار قوية في هذه الفترة، وتواجه البلاد فيها سنوياً فيضانات وسيولاً واسعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى